الشبكة العربية

الأربعاء 12 أغسطس 2020م - 22 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد قتلة خاشقجي..

بالفيديو.. «سهيل الحسن» يشبه نفسه بـ "خالد بن الوليد"

سهيل الحسن

قام العميد "سهيل الحسن" المسؤول عن "قوات النمر" الموالية لنظام الأسد بزيارة معسكر جورين في سهل الغاب، وسط استقدام المزيد من التعزيزات.
وجاءت زيارة النمر للمنطقة بعد رفض قوات من الفرقة الرابعة والمتطوعين في صفوفها في منطقة سهل الغاب والمحسوبين على إيران، تسليم حواجزهم لقوات "الفيلق الخامس" التابع للقوات الروسية.
وبحسب مصدر موالي للنظام فقد  ظهر الحسن في مقطع مصور ، وهو يمسك ببخور ويقوم باشتمامه، قبل أن يستقبله عناصره بهتاف بالروح بالدم نفديك يا بشار.
كما ظهر في مقطع آخر وهو يتكلم أمام عناصره: "والله إني لأشوق إلى لقائهم منهم إلى ديارهم، والله لألف طعنة بالسيف أهون علي من الموت على فراش المذلة"، حيث رد عليه عناصره بالقول : "الله يحميك سيدي".
ويشبه الحسن نفسه في هذا الحديث بالصحابي الجليل "خالد بن الوليد"، حينما حضره الموت فقال : "لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها، وما في جسدي موضع شبر إلا وفيه ضربة بسيف أو رمية بسهم أو طعنة برمح، وها أنا ذا أموت على فراشي، ، كما يموت العَيْر فلا نامت أعين الجبناء".
يذكر أن النمر قد شبه عناصره المقاتلين في وقت سابق بـ "الملائكة"، حيث انتشر مقطع مصور يقول فيه: "هلق أنتوا 100 واحد، يعني 100 ألف، فلا تأكلوا هم".
كما صرح أمام وسائل الإعلام في مطار كويرس في ريف حلب: "على العالم كله أولا أن يعرف عدو العالم، وعلى من يدعم أعداء العالم أن يعرف أنه ليس من العالم، وإذا كان يظن من يقول غير ذلك فلينتظر منا ولينتظر منهم، أقول منهم أعداء العالم البرهان والدليل".
و قوات النمر هي مجموعات مقاتلة إلى جانب جيش الأسد على الأراضي السورية، ويحظى عناصرها من المتطوعين بعقود رسمية، وبتمويل ودعم لوجستي من روسيا.
وكان قد انتشر في وقت سابق على وسائل الإعلام خبر لم يتم التحقق منه، :"أن بعثة التنقيب عن الآثار التابعة للمخابرات الجوية تداهم منزل العميد سهيل الحسن في المزة 86، وتعثر على 2 طن من الآثار المسروقة".
يذكر أن الداعية السعودي صالح المغامسي كان قد شبّه أيضا المتهمين بقتل الصحفي جمال خاشقجي بالصحابي خالد بن الوليد، وأنهم تأولوا في قتل خاشقجي، كما تأول الصحابي خالد بن الوليد في قتل مالك بن نويرة في حروب الردة.

الفيديو:

 

إقرأ ايضا