الشبكة العربية

الأربعاء 26 فبراير 2020م - 02 رجب 1441 هـ
الشبكة العربية

باصات "إخوة زينب" محملة بحجاج شيعة لمناطق سيطرة النظام السوري

حجاج شيعة
عبرت العديد من باصات " إخوة زينب" أمس من معبر القائم على الحدود العراقية، إلى مدينة البوكمال بريف دير الزور محملة بالحجاج الشيعة.
وتخضع مدينة البوكمال لسيطرة النظام والميليشيات الايرانية الموالية لها، حيث استقبل تلك الباصات مسؤول المركز الثقافي الإيراني في دير الزور "حج صادق"، وعدد من قادة المليشيات الإيرانية والعراقية في دير الزور.
ويعتبر مزار "عين علي" نقطة انطلاق  للتبشير الشيعي في المنطقة، والتي أصبحت ترتاده بشكل متزايد أفواج من الحجاج الإيرانيين، الذين يقدمون هبات وأعطيات على شكل إعانات غذائية لمعتنقي المذهب الشيعي.
 وتنتهج إيران هذا الأسلوب لكسب المزيد من الأتباع الموثوقين، ولكن هذه المساعي غير ذات جدوى في الوقت الراهن. فالبيئة غير آمنة، ومعظم المتشيعين هم إما خصوم يتخفون بالولاء الديني، أو مرتزقة ليس لهم وزن اجتماعي.
يذكر أن دمشق القديمة، شهدت في سبتمبر الماضي تشديدا أمنيا تزامنا مع تحضيرات الطائفة الشيعية والميليشيات الموالية لإيران، لإحياء ذكرى مقتل الإمام الحسين، المعروف باسم يوم عاشوراء.
ويوجد بدمشق القديمة، مقام رقية، أبرز المعالم الشيعية، فضلا عن مقبرة آل البيت في حي الشاغور، حيث ينتشر الشيعة في أحياء العمارة والأمين والشاغور.
وبحسب ما نشرته وسائل إعلام محلية حينها فإن دوريات عسكرية انتشرت بصورة مكثفة، عند مداخل المدينة القديمة، وإجراء تفتيش شخصي للراغبين بالدخول إليها، مع تواجد عناصر نسائية لتفتيش النساء.
كما وجدت سيارات لبنانية تقل عناصر من حزب الله، تتمركز في محيط المسجد الأموي، لتأمين الحماية اللازمة للوفود القاصدة لمقام رقية.
 

إقرأ ايضا