الشبكة العربية

الأحد 25 أكتوبر 2020م - 08 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

باحثة بالمعهد الملكي البريطاني: النساء الخليجيات هن الأفضل لقيادة بلادهن

المرأة السعودية
قالت المحللة في شؤون الخليج جين كيننمونت، إن الوقت قد حان لكي تستفيد حكومات منطقة الخليج من الشباب والنساء الناشطين في الحوار على مستوى القاعدة ولكنهم مستبعدون من العملية السياسية.  

وترى كيننمونت  وهي باحثة بالمعهد الملكي البريطاني "تشاتهام هاوس"،أملا  في   في النساء اليمنيات والسوريات والليبيات المطالبات بمقاعد في محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة، التي عادة ما تركز على القادة الذكور والجماعات المسلحة وفق ما نقلت عنها فايننشال تايمز 

وتعتقد أن هناك جيلا من النساء في دول الخليج تولين مناصب بارزة مثل السفيرة السعودية في واشنطن وسفيرة الإمارات في الأمم المتحدة وسفيرة عمان في ألمانيا ومساعدة وزير الخارجية في قطر. 

وتقول : قد تساعد المواهب الصاعدة في تطوير التعايش بالمنطقة التي سيطر عليها أمراء وملوك يرقصون بين العدوان والتحكيم عبر مؤسسات الأمم المتحدة بسب ترجمة "القدس العربي". 

يأتي ذلك فيما تظل عيون قادة الخليج معلقة بنتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية مع تصاعد حالة العصبية في عواصمها من احتمال فوز جو بايدن الذي تعهد بإعادة النظر في العلاقات الأمريكية السعودية على خلفية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده باسطنبول بطريقة بشعة زلزلت الرأي العام العالمي. 
 

إقرأ ايضا