الشبكة العربية

الخميس 22 أغسطس 2019م - 21 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

"الوفاق" تقدم عرضًا لممثلي الشرق الليبي بعيدًا عن "حفتر"

5-9

أعربت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، المعترف بها دوليًا، عن ترحيبها بإجراء حوار مباشر مع ممثلي المنطقة الشرقية، لكنها استثنت من هذا الحوار قائد قوات الشرق، اللواء متقاعد خليفة حفتر.

جاء ذلك على لسان وزير الداخلية بحكومة الوفاق، فتحي باش أغا، خلال لقائه وفدًا أوروبيا ضم سفراء معتمدين لدى ليبيا، في مقر الاتحاد الأوروبي بتونس، وفق ما نقلت وكالة "الأناضول" عن بيان للداخلية الليبية.

وبحث الوزير الليبي والوفد الأوروبي سبل استئناف الحوار السياسي بين الفرقاء الليبيين.

وأبلغ الوزير الليبي، الوفد الأوروبي بـ"موقف حكومة الوفاق الوطني المرحب بأي عملية حوار مباشرة مع ممثلي المنطقة الشرقية (دون تسميتهم)، ورفض الحوار مع خليفة حفتر".

وأضاف: "تبين أن حفتر غير مستعد للحوار، ولا يكترث إلا بمصالحه الشخصية"، بحسب البيان .

وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل الماضي، هجومًا للسيطرة على العاصمة طرابلس (غرب)، مقر حكومة الوفاق، المعترف بها دوليًا، ما أثار تنديدًا دوليًا واسعًا، حيث وجه ضربة لجهود الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين، ضمن مساعيها لمعالجة النزاع في البلد الغني بالنفط.

وبحث الوزير الليبي مع الوفد الأوروبي "مستجدات الاعتداء الذي قام به خليفة حفتر على مدينة طرابلس، وما خلفه من أوضاع إنسانية صعبة، واستفاض النقاش حول أوضاع المهاجرين والنازحين"، وفق البيان.

كما ناقشوا "الحلول الممكنة لإنهاء الاعتداء على طرابلس، والخروج من المرحلة الحرجة لليبيا، التي تسبب بها حفتر، بعد أن كانت عملية الاستقرار في تطور مستمر"، بحسب حكومة الوفاق.

وضم الوفد الأوروبي كلاً من سفير الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، وسفراء كل من ألمانيا وإسبانيا وهولندا وفرنسا وإيطاليا، إضافة إلى نائب السفير البريطاني.

ومنذ 2011 تعاني ليبيا صراعًا على الشرعية والسلطة، يتركز حاليا بين حكومة "الوفاق" وحفتر.
 

إقرأ ايضا