الشبكة العربية

السبت 30 مايو 2020م - 07 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

الوضع الصحي ينتظر الانهيار.. سرير لكل 700 مصاب بدولة عربية

سرير بالمستشفى
بالرغم من تأكيد المسؤولين العراقيين بأن الوضع تحت السيطرة، وعلى جاهزيتهم في مكافحة موجات الإصابة القادمة، إلا أن المستلزمات الطبية المتوفرة تشي بأزمة قد تؤدي بالجهاز الصحي إلى الانهيار.
يأتي هذا في أيام عصيبة ينتظرها العراق، مع توقعات بارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد الأسابيع القادمة.
وبحسب بيانات وزارة الصحة العراقية فإن عدد الإصابات قد وصل حتى اليوم إلى ٦٩٤ إصابة، فيما بلغ عدد الوفيات ٥٠ حالة، وتماثل نحو ١٧٠ شخصا للشفاء.
ويأتي في مقدمة مواجهة الأزمة الأجهزة التنفس الاصطناعي، وأقنعة N95الوقائية، والقفازات، التي تعتبر أهم المستلزمات الطبية في مواجهة، فيروس كورونا، والتي تعاني عدة دول حول العالم حاليا من توفيرها.
موقع الحرة نقل عن الطبيب عدنان نوار، الأخصائي العراقي في الأوبئة بمنظمة الصحة العالمية، أن تعداد سكان العراق نحو ٤٠ مليون نسمة، وعدد الأسرة المتوفرة للعلاج، هي ١٤ سريرا لكل ١٠ آلاف نسمة،  أي بواقع سرير واحد لكل 700 شخص.
وأضاف أن الدولة تقوم الآن بزيادة عدد الأسرّة من خلال استغلال بنايات الرعاية الصحية الأولية، منوها أن الوضع حاليا تحت السيطرة ولا يوجد نقص في الأسرة أو المعدات الطبية.
كما أشار إلى أن هناك 5500 سرير، هي عدد الأسرة المهيأة لعزل  وعلاج المصابين بالأمراض الانتقالية من بينها كورونا، بالإضافة إلى ٢٠٠ مستشفى في العراق لعلاج الأمراض الانتقالية.
أكثر ما يعاني العراق منه الآن بحسب ما تم تداوله ووثقته بعض مقاطع الفيديو، هو التجمعات البشرية، خاصة في المراقد والمزارات الدينية.
وجاءت تصريحات رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر كاشفة في ها الأمر، والذي رفض أن يغلق مزار الإمام الحسين في كربلاء، متعللا بأن البركة ستطير.
 

إقرأ ايضا