الشبكة العربية

الإثنين 19 أكتوبر 2020م - 02 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

النيابة المصرية تطلب الأمن الوطني معرفة الانتماء السياسي لسائق كارثة القطار

حادث القطار

في تطور جديد لكارثة محطة مصر والذي راح ضحيته عشرات القتلى والجرحى، أمس الأربعاء، طلبت نيابة شمال القاهرة الكلية في مصر تحريات الأمن الوطني، حول السائق المتسبب.

وجاء طلب النيابة المصرية، حول انتماءات السائق السياسية، وهل له صلة بالجماعات الإرهابية أم لا.

وتسبب سائق القاطرة في إثارة الشكوك حوله، بعد ظهوره أمس الأربعاء في لقاء تلفزيوني، يتحدث عن الحادث وهو يبتسم ويضحك، بالإضافة إلى ثباته الانفعالي.

 وكان سائق القاطرة علاء فتحي، قال خلال اعترافاته أثناء حواره مع برنامج "كل يوم"، مع الإعلامي وائل الإبراشي، عبر فضائية "ON E"، "أثناء عملي المعتاد في السكة الحديد اصطدم بي جرار آخر، وشخص واحد فقط كان متواجدا في الجرار الذي اصطدم بي، وكان من المفترض أن يكون هناك شخصان".

وقال السائق إن القاطرة لم تكن تصلح للقيادة، وإنه يجب ألا يتحمل المسؤولية كاملة وحده، مؤكدا أنه اتصل بموظف البرج، في محطة مصر لمساعدته في إيقاف القاطرة، لكن الموظف لم يسعفه.

ونشب حريق هائل داخل محطة مصر صباح الأربعاء، إثر اصطدام قطار بالصدادة الحديدية الموجودة على رصيف 6 ما أدى لخروجه عن القضبان، وأسفر عن مقتل 22 شخصا وإصابة 43 آخرين.

 

إقرأ ايضا