الشبكة العربية

الخميس 29 أكتوبر 2020م - 12 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

النيابة العامة تحقق في اتهام حزب "السيسي" بالنصب وتلقي رشاوى

31012993-v2_xlarge

قرر النائب العام المصري المستشار نبيل صادق، التحقيق مع محمد بدران، رئيس حزب "مستقبل وطن"، الذي حل ثانيًا في المرحلة الأولى للانتخابات البرلمانية في مصر وقيادات الحزب.

وجاء ذلك على ضوء بلاغ يتهمهم بالنصب والاحتيال والاستيلاء على أموال راغبي الترشح للانتخابات البرلمانية، مستغلين اسم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وقيادات الأجهزة الأمنية والسيادية.

وقال حسن أبو العنين، مقدم البلاغ في تصريحات نقلها موقع "العربية.نت"، إنه تقدم ببلاغ يحمل رقم 18140 لسنة 2015 عرائض النائب العام، اتهم فيه كلاً من محمد مصطفى يوسف بدران وشهرته "محمد بدران" رئيس حزب "مستقبل وطن"، وأشرف رشاد الأمين العام للحزب، وسيد محمد نور الدين وكيل مؤسس وعضو المكتب التنفيذي للحزب، ومحمد أبو العلا أمين محافظة الجيزة بالحزب، وأبو الوفا فايز أبو الوفا مسؤول القاهرة، بالنصب والاحتيال.

وأضاف أنهم خلال الفترة من أول شهر يوليو 2014 وحتى شهر سبتمبر من نفس العام قاموا بالاستيلاء على 200 ألف جنيه منه وذلك عن طريق الاحتيال، وإيهامه بترشيحه ضمن مرشحي الحزب لانتخابات مجلس النواب 2015 عن حزب مستقبل وطن.

وأشار إلى أنه عقب الاستيلاء على المبلغ قاموا بنفي الصفة الحزبية عنه بخطاب صادر من الحزب وموقع من قيادات الحزب للجنة العليا للانتخابات، ما أدى إلى استبعاده وضياع فرصة ترشحه، بخلاف رفضهم إعادة المبلغ الذي استولوا عليه منه.

وقال إنه فوجئ بالحزب يدفع بموظف في المحكمة التي تتلقى أوراق الترشيح واسمه أحمد الخطيب مكانه في نفس الدائرة، وهي الدقي والعجوزة، وترشح فيها وخسر الانتخابات، وكان برفقته محمد بدران رئيس الحزب وكافة قيادات الحزب.

وأشار مقدم البلاغ إلى أنه اتهم الموظف بالتزوير وكذلك قيادات الحزب، لأن اللجنة العليا للانتخابات ومحكمة القضاء الإداري أكدا أن الحزب لم يسحب خطاب انتفاء الصفة الحزبية عنه، ولم يقدم خطابا جديدا كما زعم بإعادة ترشحه من جديد.

وقال أبو العينين إن هناك آلاف الشباب من المحافظات طالبوه بالتقدم نيابة عنهم ببلاغات مماثلة يتهمون فيها الحزب بالحصول على أموال منهم مقابل عمل توكيلات لتأسيسه والإيحاء لهم بدعم الحزب من جانب الرئيس السيسي وأجهزة أمنية مصرية، وفوجئوا بقيادات الحزب، وبعد الحصول على الإخطار الرسمي بالتأسيس يرفضون رد الأموال لهم، بل ويهددونهم بالحبس باعتبار أن الحزب يحظى برعاية الدولة.

وسبق أن استضاف السيسي رئيس الحزب محمد بدران وظهر بجواره في يخت المحروسة خلال افتتاح قناة السويس الجديدة.

وقال رئيس الحزب إن "رجال الأعمال مثل أحمد أبوهشيمة ومنصور عامر وكامل أبو علي وهاني أبوريدة يدعمون الحزب دون مقابل منذ كان مجرد حملة، وبعد ذلك تحولنا إلى خلق دعم ذاتي للحزب في المحافظات".

وأصاف أن الشباب يبحثون عن تبرعات في مختلف المحافظات من خلال رجال الأعمال الذين ينضمون إلى الحزب، ويدفعون أموالا للمقر والفعاليات والأنشطة التي تنظم داخله، خاصة ما يتعلق بالعملية الانتخابية.

وقال أكمل نجاتي عضو الهيئة العليا للحزب إن "بلاغ أبو العينين باطل، وسيكون مصيره الحفظ في النهاية، وسنطالب برد شرف وتعويض".

فيما وصف أحمد سامي المتحدث الإعلامي باسم الحزب، الواقعة بأنها "مختلقة، والهدف منها تشويه الحزب"، مؤكدًا أن حزبه لم يتقاض أي مبلغ من أي مرشح.
 

إقرأ ايضا