الشبكة العربية

السبت 26 سبتمبر 2020م - 09 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

"الحرة":

النظام الإيراني يخدع العالم بأعداد مشيعي "سليماني"

thumb


اتهم موقع قناة الحرة" الأمريكية، النظام الإيراني بمحاولة خداع العالم، عبر تضخيم أعداد المشاركين في جنازة، قائد "فيلق القدس"، التابع لـ "الحرس الثوري الإيراني"، قاسم سليماني في مسقط رأسه، في مدينة الأحواز بمحافظة خوزستان شرقي إيران.

وأشار إلى العنوان الذي تداولته الوكالات والصحف الإيرانية أثناء تغطية خبر سليماني "وداع مليوني من شعب الأحواز جسد الحاج قاسم"، فيما ادعت وسائل الإعلام الإيرانية تخطي التجمع في الأحواز حاجز المليون شخص.

واعتبر الموقع، أن هذه محاولة لتعظيم شعبية سليماني الذي لا يغيب اسمه في مظاهرات العراق ولبنان والأحداث في سوريا، بسبب دوره في زعزعة استقرار المنطقة.

ونقل عن صحفيين إيرانيين تقديراتهم بأن أقصى عدد حضر جنازة سليماني على أحسن التقديرات، لا يتخطى حاجز الـ 90 ألف شخص، وذلك وفقًا لحسبة رياضية بسيطة.

إذ علق الصحفي الإيراني شراغيم زند على الفيديو الذي التقط جوًا والذي يظهر فيه الحشود، بأنه "وفقًا لأكبر مسافة سجلت في الفيديو، يظهر بوضوح نقطة بداية التجمع وقد وضعت نهايته في ميدان آخر".

وأشار إلى أن "هذا الطريق يصل طوله إلى كيلومتر ونصف، على الأرجح لم تنتبه السيدة فرناز فصيحي (صحفية إيرانية في نيويورك تايمز)، لكن تم عنونة مقال نيويورك تايمز بأن المسيرة كان طولها 30 كلم".

كانت "نيويورك تايمز" نشرت تغريدة قالت فيها إن عدد التجمع الذي حضر جنازة سليماني امتد من 20 إلى 30 كلم في الأحواز، ما استدعى بعض الصحفيين الإيرانيين للرد.

وقالت الصحفية الإيرانية مسيح علي نجاد، إن السلطات الإيرانية أجبرت طلابًا وموظفين حكوميين وأصحاب محلات على حضور جنازة سليماني في الأحواز.

وقالت "علي نجاد" في الرد على رواية النظام الإيراني: "لنفترض أن المتر المربع الواحد يوجد به شخصان. في الحقيقة في معظم التظاهرات يسير المتظاهرون فيها كتفا إلى كتف، يكون هناك شخصان في كل متر مربع بها".

وأضافت: "شاهدنا اللقطات الجوية للحشود، ويكفي حساب المساحة السطحية للمكان لمعرفة عدد الأشخاص هناك تقريبا، ولحسن الحظ إننا نعرف نقاط البداية والنهاية للمنطقة التي غطاها الناس".

وتابعت: "كما نرى طبقا للخريطة، فإن الحشود بدأت بالتجمع قرب شارع بزشكي نادري.. وبعد عدد من التقاطعات والميادين، يصل التجمع إلى الجسر، وهناك أشخاص على الجسر أيضا، التجمع يصل إلى ميدان مولافي، ثم إلى الميدان الذي يليه".

وقدرت "علي نجاد"، أن المسافة الكلية لهذه المساحة هي 45 ألف و779 متر مربع، وبالنظر إلى نقاط البداية والنهاية للحشود مع وجود شخصين في كل متر مربع، فإن العدد التقريبي في نهاية المطاف يصل 90 ألف شخص فقط.

 
 

إقرأ ايضا