الشبكة العربية

السبت 24 أكتوبر 2020م - 07 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

المسلمون الألمان يطالبون بمساعدات حكومية لإنقاذ المساجد من الإفلاس

مساجد    مسجد   ألمانيا
عادة ما يشكو رجال الأعمال والاقتصاديون وأصحاب الشركات والمصانع من أن فيروس كورونا يهددهم بالإفلاس ما حمل بعضهم على تسريح العمالة والتوقف عن سداد الرواتب أو تخفيضها إلى النصف.. الجديد أن المساجد ودور العبادة عامة تعرب هي الأخرى عن مخاوفها من الإفلاس وتطلب يد المساعدة من الحكومات المركزية قبل أن تُغلق بسبب عجزها عن سداد فواتير الإيجار والكهرباء ورواتب الموظفين.

ففي مقابلة مع مجلة "دير شبيغل" طالب أيمن مزيك رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا بمساعدات حكومية للمساجد بسبب ما خلفته أزمة كورونا من تداعيات على دور العبادة إثر إغلاق أبوابها إلى إشعار آخر لاحتواء انتشار الفيروس.

وقال مزيك إن العديد من المساجد تقف على شفا الإفلاس لأنها تعيش على التبرعات التي يتم جمعها في صلوات الجمعة ولن يصبح في مقدور هذه المساجد قريبا دفع إيجاراتها أو أقساط قروضها العقارية أو رواتب موظفيها.

وأضاف مزيك ـ بحسب ترجمة موقع الإذاعة الألمانية DW ـ إن الوضع سيتفاقم بسبب القيود في شهر رمضان متحدثا عن أن نسبة من 30% إلى 60% من هذه التبرعات يتم جمعها سنويا في فترة شهر رمضان. مشيرا إلى أن العديد من المساجد قد لا تفتح أبوابها بعد نهاية انتشار فيروس كورونا بسبب الأزمة المالية التي تعيشها.

وقال مزيك في بيان صحفي بمناسبة شهر رمضان إن هذا الشهر سيكون مختلفا هذه المرة عن سابقيه بسبب عدم تنظيم موائد الإفطار والصلوات الجماعية بما فيها صلاة التراويح وصلاة الجمعة مضيفا إنه إذا كان من المؤلم عدم استطاعة الناس الصلاة في المساجد هذه الأيام فإن كل يوم يمر هو يوم انتصار في معركة الحد من انتشار كورونا
 

إقرأ ايضا