الشبكة العربية

الجمعة 05 يونيو 2020م - 13 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

المسكوت عنه في عفو أولاد خاشقجي عن قتلة والدهم

سعودي مقيم في "يالوفا" ساعد في إخفاء جثة خاشقجي
تفاجأ الجميع اليوم بما كتبه صلاح خاشقجي نجل الصحفي الراحل جمال خاشقجي، حول العفو عن قتلة والده المغدور داخل قنصلية بلاده في إسطنبول مطلع أكتوبر 2018.
وتفاعل العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع ما كتبه نجل خاشقجي، حيث شكك البعض في صدور مثل هذه القرار من عائلة خاشقجي في ظروف طبيعية، وأن ما حدث ربما كان تحت ضغوط لم يتم الإفصاح عنها.
أحد رواد تويتر تساءل على حسابه قائلا : " ابن خاشقجي يعفو عن قتلة أبيه أمس..  ووزارة العدل السعودية تقول في ٢٠١٥: لا يجوز العفو في القتل الغدر..والسؤال:  هل تَعتبر وزارة العدل أن العفو لا قيمة له الآن؟ وتستمر بمعاقبة المجرمين؟".
وكانت وزارة العدل قد أصدرت في 2015 أن القاتل غيلة يقتل حدا لا قصاصا، ولا يقبل فيه العفو، وهو مقدم على الحق الخاص.
يأتي هذا عقب ما أصدره نجل الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي، والذي تسبب في ضجة واسعة بعد إصداره بيانًا في وقت مبكر اليوم، أعلن فيه العفو عن قتلة والده داخل القنصلية السعودية بإسطنبول في قتل في أكتوبر 2018.
وأضاف النجل الأكبر لخاشقجي، عبر حسابه على موقع تويتر: "نعلن - نحن أبناء الشهيد جمال خاشقجي - أنا عفونا عن من قتل والدنا – رحمه الله، لوجه الله تعالي، وكلنا رجاء واحتساب للأجر عند الله عز وجل". 
من جانبها اعترضت الباحثة التركية خديجة جنكيز، خطيبة خاشقجي ، حيث رفضت العفو، قائلة: "  إنه ليس لأحد حق العفو لأن القتل غيلة".
وأضافت على حسابها  في تويتر، اليوم الجمعة، أن جمال قُتل في قنصلية بلاده حين وجوده هناك لاستلام أوراق لإتمام زواجه رسميا. القتلة قدموا من السعودية بترتيب مسبق، والقتل غيلة، وليس لأحد حق العفو، لن نعفو لا عن القتلة ولا من أمر بقتله".
 

إقرأ ايضا