الشبكة العربية

السبت 31 أكتوبر 2020م - 14 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

بعد سنة من قتله

الكشف عن مكان مقبرة "عبد الله صالح"

04-12-17-45003870

كشف قيادي بحزب المؤتمر الشعبي العام اليمني عن مكان دفن جثة الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، الذي كان يتزعم الحزب، وقتل خلال اشتباكات بين قواته والمتمردين الحوقيين في أواخر العام الماضي.



وقال القيادي بالحزب، طاهر حزام، ردا على مزاعم تم تداولها على نطاق واسع عبر منصات التواصل الاجتماعي، حول أنه دفن في عاصمة البلاد المؤقتة، عدن، إن "الرئيس اليمني الراحل الذي قتله الحوثيون، العام الماضي، دفن في مقبرة خلف المستشفى العسكري بالعاصمة صنعاء".


وأضاف عبر حساب منسوب له على موقهع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "نقول ونكرر دفن الشهيد علي عبد الله صالح طيب الله ثراه، في مقبرة خلف المستشفى العسكري بصنعاء بحضور يحيى الراعي رئيس مجلس النواب، وآخرين، بعد رفض السفير أحمد علي عبدالله صالح نجل الشهيد دفنه في مقبرة حصن عفاش بسنحان".

وأوضح أن "نجل صالح أصر على دفنه في جامع الصالح، وهو ما جعل الأخ عوض عارف الزوكا يدفن والده الوفي الشهيد عارف الزوكا في مسقط رأسه في شبوة، حيث كان عوض يتمنى أن يدفن الاثنان في جامع الصالح".
ويقع منزل الرئيس اليمني الراحل في شارع "مجاهد" جنوبي العاصمة صنعاء، وبالقرب منه منازل عدد من أقاربه، وجامع الصالح الذي بناه في عهده بالحكم الذي امتد 33 عامًا.

وحول حقيقة المزاعم عن التوجه لدفنه في عدن، نفى حزام ذلك، قائلاً: "الجثمان – جثمان صالح — ليس في ثلاجة، ولا سيقبر في عدن".

ولم يشر القيادي بحزب المؤتمر الشعبي إلى تاريخ الدفن، أو سبب دفنه بصورة سرية وبدون حضور أحد من أقاربه وقيادات أخرى في حزب المؤتمر.

وقتل صالح في ديسمبر الماضي برصاص الحوثيين بعد يوم واحد من إعلانه فض الشراكة رسميًا معهم، إثر اشتباكات اندلعت في العاصمة صنعاء، وذلك حين أوقفوا موكبه على بعد 40 كم جنوبي صنعاء، بينما كان متجهًا نحو سنحان، واقتادوه إلى مكان مجهول حيث أعدموه رميًا بالرصاص.
 

إقرأ ايضا