الشبكة العربية

الثلاثاء 04 أغسطس 2020م - 14 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

الكشف عن مخطط لشن هجوم ضد المسلمين بنيويورك

_105303362_1

أحبطت السلطات الأمريكية مخططًا لشن هجوم بالقنابل والأسلحة ضد تجمع للمسلمين في ولاية نيويورك.

وألقي القبض على أربعة أمريكيين بتهمة حيازة قنابل محلية الصنع وأسلحة نارية، والتخطيط لمهاجمة مؤسسة إسلامبيرج، التي أسسها رجل دين باكستاني في الثمانينيات في بلدة هانكوك بمقاطعة ديلاوير.

وتم الكشف عن المؤامرة المزعومة بعد تلقي معلومات من طالب بالمدرسة.

وتقول هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) إن مجتمع إسلامبيرج أصبح هدفا لمن يتبنون نظرية المؤامرة في الولايات المتحدة، لأنهم يعتبرون هذا التجمع "معسكرا لتدريب الإرهابيين".

ومن المقرر أن يمثل ثلاثة بالغين من المتهمين أمام المحكمة، يوم الأربعاء، وهم أندرو كريسيل، 18 عاما، وفينسنت فيتروميل، 19 عاما، وبريان كولانيري، 20 عاما.

وقالت الشرطة إن ثلاثة منهم على الأقل كانوا معا في جماعة الكشافة.

ويقول المحققون إن المجموعة التي تتخذ من مدينة جريس، في شمال غربي الولاية مقرا لها، صنعت على الأقل ثلاث عبوات ناسفة باستخدام شريط لاصق وأوعية كبيرة وأسطوانات تحتوي على مسامير ومقذوفات أخرى.

وأكدت الشرطة أنه تم العثور على هذه العبوات في منزل مراهق عمره 16 عاما. كما تم العثور على 23 قطعة سلاح في مواقع مختلفة.

وقال باتريك فيلان، رئيس شرطة مدينة جريس، إن التحقيق بدأ على إثر معلومات جاءت من طالب سمع تعليقات عن المخطط من طالب آخر، 16 عاما، في المدرسة يوم الجمعة.

ويقع هذا التجمع الإسلامي غربي جبال كاتسكل، بالقرب من مدينة بنجامتون.

واستقرت مجموعة من الأمريكيين الأفارقة بصورة أساسية في هذه المنطقة هربا من الجريمة والازدحام في مدينة نيويورك.

ويصف السكان المحليون، المجتمع بأنه سلمي وودود، لكن وسائل الإعلام اليمينية المتشددة التي تروج لنظرية المؤامرة مثل "إنفوورز" تزعم أنها معسكر تدريب للمتشددين الإسلاميين، وهي اتهامات لا أساس لها.

وقضت السلطات عام 2017 بسجن روبرت دوغارت، من تينيسي، بتهمة التآمر لإحراق مسجد المجتمع قبل عامين.

وفي عام 2015، هدد رجل من أريزونا يدعى جون ريتشيمر، هذا المجتمع الإسلامي بمواجهة مسلحة.
 

إقرأ ايضا