الشبكة العربية

الإثنين 06 أبريل 2020م - 13 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

"القسام" تتوعد بالرد على استشهاد "نعالوة" و"البرغوثي"

Capture_6

قالت "كتائب عز الدين القسّام"، الجناح المسلّح لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم، إن الفلسطينييْن صالح البرغوثي، وأشرف نعالوة، اللذين قُتلا برصاص الجيش الإسرائيلي، عضوان في صفوفها.

وتوعدت في بيان، إسرائيل بتصعيد "المقاومة" بالضفة الغربية.

وأضافت: "كتائب القسام تزف بكل الفخر شهيديها المجاهدين: صالح البرغوثي بطل عملية عوفرا التي أوقعت 11 إصابةً في صفوف المحتلين، وأشرف نعالوة بطل عملية بركان التي قتل فيها صهيونيان وأصيب آخر بجراح".

وأكدت أن "المقاومة ستظل حاضرة على امتداد الوطن، وأنه لا زال في جعبتها الكثير مما يسوء العدو ويربك كل حسابات العدو".

وشددت على أن "محاولات إنهاء المقاومة وكسر سلاحها في الضفة ستبوء بالفشل".

واستكملت قائلة: "على العدو ألا يحلم بالأمن والأمان والاستقرار في ضفتنا الباسلة؛ فجمر الضفة تحت الرماد سيحرق المحتل ويذيقه بأس رجالها الأحرار من حيث لا يحتسب العدو ولا يتوقع".

وأعلنت إسرائيل عن قتلها البرغوثي ونعالوة، بدعوى تنفيذهما هجومين ضد مستوطنين، وقعا الأحد الماضي، وفي الثاني في أكتوبر. 

وبحسب بيان لقوات الاحتلال، فإن قوة خاصة اسرائيلية استطاعت الوصول واغتيال نعالوه في أحد المنازل التي كان يتواجد فيها في مخيم عسكر الجديد بنابلس بالضفة الغربية.

فيما اقتحمت قوة إسرائيلية قرية كوبر قرب رام الله وداهمت منزل البرغوثي، في إطار البحث عن ما تقول إسرائيل عنه أنه المنفذ الثاني للعملية.

وكان هجوم فلسطيني أدى إلى إصابة ستة مستوطنين ليل الأحد الاثنين، بعدما أطلق فلسطينيون من سيارة مسرعة النار عليهما قرب مستوطنة عوفر شرقي رام الله.

وإثر الهجوم، أطلق الجيش الإسرائيلي حملة مداهمة واسعة في محافظة رام الله والبيرة، طالت منازل ومتاجر ومكاتب إعلامية وتخللها اشتباكات واعتقالات، بحثًا عن المنفذين.
 

إقرأ ايضا