الشبكة العربية

الأربعاء 16 أكتوبر 2019م - 17 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

القبض على مرشح رئاسي سابق في مصر بعد رفضه تعديل الدستور

محمد محي الدين

اعتقلت السلطات الأمنية المصرية، في وقت متأخر من أمس الجمعة، النائب السابق والضابط المتقاعد من القوات المسلحة محمد محيي الدين بمنزله في الإسكندرية، بعد إعلان رفضه للتعديلات الدستورية التي وافق عليها البرلمان المصري.

ومحمد محيي الدين أحد المرشحين لمنصب رئاسة الجمهورية في 2011 عقب فتح باب الترشيح في أعقاب أحداث 25 يناير.

 


وقالت زوجته على صفحة المرشح: "تم القبض على زوجى دكتور محمد محى الدين و اقتحام شقة والده و والدته فى نفس وقت اقتحام مسكننا و لا اعرف عن مكانه شئ اللهم احفظه .. دعواتكم".



واعتقل البرلماني السابق محمد محيي الدين ردا على موقفه الرافض لتمديد ولاية الرئيس.

وأسس محيي الدين، مع العديد من الشخصيات العامة والحزبية البارزة، تكتلا تحت اسم "اتحاد الدفاع عن الدستور".

ونشر محيي الدين تدوينة على صفحته الشخصية بموقع "فيسبوك"، أكد فيها أن "اتحاد الدفاع عن الدستور" هو كيان جامع لكل المصريين دون تمييز يعلو فوق أي خلاف أو انتماء حزبي أو فكري ولهدف محدد هو التصدي ومقاومة ووقف الاعتداء الصارخ على الدستور الذي أتت به الإرادة الشعبية بدءا من ثورة يناير".

وثمن في تدوينته دور المواطنين الموقعين على بيان رفض التعديلات غير الدستورية، والذين بلغوا 30 ألفا في أسبوع واحد، داعيا المصريين إلى مواصلة التوقيعات الإلكترونية الشعبية حتى تصل إلى مائة ألف توقيع.

كما دعا كل الأحزاب والقوى السياسية والشخصيات العامة والمواطنين للانضمام إليه.

وأكد أنه سيتم نقل حملة التوقيعات إلى موقع إلكتروني آمن خاص بالاتحاد وسيكون مفتوحا لكافة الآراء والأحزاب والشخصيات العامة والمواطنين لإبداء الرأي في شأن معركة الاتحاد في الدفاع عن الدستور.

 


 

إقرأ ايضا