الشبكة العربية

الخميس 24 أكتوبر 2019م - 25 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

القاسم عن بوتفليقة : " ارحموا عزيز قوم ذل"

فيصل القاسم- بوتفليقة
استنكر الإعلامي فيصل القاسم ما يحدث للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ، والذي وصل إلى ما وصفه بالسخرية والتهكم من حالته الصحية.
وكتب القاسم على حسابه في تويتر : "إن إكرام بوتفليقة وضعه في مصحة كي يقضي أيامه الأخيرة بكرامة وليس أن يكون موضع سخرية وتهكم في وسائل الإعلام العربية والعالمية أيها الأنذال".
وأضاف : " احترموا سن الرجل ومرضه وحالته الصحية وأبعدوه عن الأنظار.. وستجدون ألف شخص آخر تتاجرون به وتستخدمونه واجهة للحفاظ على مصالحكم..ارحموا عزيز قوم ذل".
يأتي هذا في الوقت احتشد فيه الآلاف في شوارع العاصمة الجزائرية للمطالبة بعدم ترشح بوتفليقة لعهدة خامسة.
كما أكدت عدة مصادر طبية عن تدهور حالة بوتفليقة الصحية داخل المستشفى الذي يعالج فيه بجنيف، ما دعا ساسكيا ديتيشايم، رئيسة الفرع السويسري لمنظمة "محامون بلا حدود" بوضع الرئيس الجزائري البالغ من العمر 82 عاماً، تحت الوصاية القانونية وتعيين وصي عليه لأنه لم يعد قادرًا على الإدراك والتمييز.

يأتي هذا عقب تأكيد من عدة مصادر طبية من المستشفى الجامعي في جينيف حيث يقبع الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، والتي أكدت تدهور حالته الصحية.
وقامت ديتيشايم بإيداع طلب بهذا المعنى أمام محكمة جنيف، واعتبرت أن هذه المحكمة تتمتع بالأهلية للإعلان عن إجراء يحمي بوتفليقة طالما أنه يتواجد في جنيف للاستشفاء.
ونقل عن مصادر طبية تتابع حالته الصحية أن بوتفليقة يتغذى ويتنفس اصطناعيًا، ولا يستطيع النطق إطلاقًا، بالإضافة إلى أنه يصعب إجراء أي عملية جراحية له.
واستندت المحامية السويسرية إلى القانون الفدرالي في بلدها، الذي يسمح بتقديم هذا الطلب للمحكمة.
وبحسب ما تم تداوله عن حالة بوتفليقة الصحية فإنه في وضع صحي حرج جدًا، وأنه لم يغادر المستشفى على الإطلاق، كما تردد الخميس في بعض الأوساط الجزائرية.
 

إقرأ ايضا