الشبكة العربية

الأربعاء 08 يوليه 2020م - 17 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

شاهد..

القادم أسوأ.. الحرس الثوري يكسر الحجر الصحي ويفتح مزار " الشيخة معصومة"

الشيخة معصومة

في خطوة تدل على تفاقم الأزمة، وعدم الاكتراث بفيروس كورنا المستجد فاقت قرارات الحرس الثوري كل التوقعات، وذلك بعد كسره للأماكن التي تعتبر بؤرة لفيروس كورنا وعلى رأسها مزار الشيخة معصومة.
الباحث في الشأن الإيراني محمد نشر مقطع فيديو يوثق للواقعة، وعلق عليه بالقول :" بعد إغلاق مزار السيدة معصومة بمدينة قم بسبب تفشي فيروس كورونا ، أنصار النظام وعناصر الباسيج الحرس الثوري يهاجمون المزار لكسر الحجي الصحي والدخول إلى المزار الآن ".
العجيب أن الحرس الثوري والقوات التابعة له تقوم بذلك بالرغم من وفاة قيادات كبيرة داخل الحرس جراء إصابتها بكورونا.
وكانت أنباء قد ترددت عن موت الجنرال ناصر شعباني من جنرالات الصف الأول في قوات الحرس الثوري الإيراني وصاحب تصريح : "إن الحرس الثوري وجه أوامر للحوثيين في اليمن باستهداف ناقلتي النفط السعوديتين ففعلوا ذلك".
كما تم إعلان وفاة محمود بلارك من كبار قادة الحرس والقيادي من الصف الأول في قوات فيلق قدس ومن أهم مساعدي قاسم سليماني وصاحب النفوذ الواسع اقتصادياً في العراق.
فيما أصيب علي أكبر ولايتي مستشار خامنئي الأول بفيروس كورونا، والذي يخضع للعلاج في مستشفى مسيح دانشوري في العاصمة طهران بعد ما أظهرت نتائج التحاليل عن إصابته بفيروس كورونا.
يأتي هذا في الوقت الذي يرفض فيه مسؤولون ورجال دين اتخاذ الإجراءات الوقائية، حيث صرح أعلن مدينة خوانسار، رفضه لوضع المدينة في الحجر الصحي لأنها دار المؤمنين.
وشدد في رفضه أن هذه المدينة قدمت علماء كثر والحجر الصحي ظاهرة غير إيجابية ولاحقًا سيكون اسم المدينة متلازماً للحجر الصحي وسيتم ذكر المدينة دائما بأنها وضعت في الحجر الصحي وهذا غير جيد أبداً ولن أوافق على هذا القرار أبداً.
يذكر أن هيئات الباسيج الحرس الثوري كانت قد نظمت في وقت سابق مسيرات كبيرة بمدينة قم الموبوءة بفيروس كورونا بمناسبة مولد  الإمام علي وتنتهي المسيرات إلى مزار السيدة معصومة، منوها أنه ظل هذا السلوك انتظروا الكارثة الكبرى التي ستشهدها إيران".

 

 

إقرأ ايضا