الشبكة العربية

الإثنين 13 يوليه 2020م - 22 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

الفاتيكان يستعد للكشف عن وثائق سرية لليهود..تعرف على السبب

بابا الفاتيكان
أعلن الموقع الرسمي للفاتيكان استعداده للكشف عن وثائق سرية تعود إلى الحرب العالمية الثانية ، والتي تعد مطلبا قديما لباحثين وقادة يهود.
وبحسب موقع الفاتيكان، فإن عرض هذه الوثائق السرية، سيكون بعد عام كامل، في مارس 2020.
وقالت شبكة "سي إن إن"، إن هذا الأمر مهم، نظرا لأنه يتعلق بالشخصية المثيرة للجدل، للبابا "بيوس الثاني عشر"، الذي كان البابا حينها، والذي يقول البعض إنه عمل وراء الكواليس للمساعدة في إنقاذ اليهود أثناء "الهولوكوست"، بينما يرى آخرون أنه لم يقم بما يكفي للتنديد علنا بهتلر والنازيين.
وأكد البابا فرانسيس، أمس الاثنين، في حديثه لموظفي الأرشيف السري للفاتيكان أنه : "اتخذ هذا القرار بعد سماع مشورة المتعاونين المقربين، بقلب هادئ ، منوها أن وواثق الكنيسة ليست خائفة من التاريخ، وعلى النقيض فإنها تحبه".
وتنص قوانين الفاتيكان، أن الأرشيف لا يتم الكشف عنه، إلا بعد مرور 70 عاما على وفاة أحد الباباوات، وفي هذه الحالة فإن بيوس الثاني عشر قضى قبل 60 عاما وهناك آلاف الوثائق المتعلقة بالـ19 عاما التي كان فيها البابا من 1939 إلى 1958.
من جانبها تفاعلت إدارة متحف الهولوكوست بالولايات المتحدة، إضافة إلى مجموعات يهودية أخرى، مع قرار بابا الفاتيكان، وعبرت عن امتنانها لـ"الجيل الناجي الذي يتضاءل بسرعة".
وأوضح  الحاخام الأكبر في روما، ريكاردو دي سيني، أن "الأمر وإن جاء متأخرا، فإنه أفضل من ألا يأتي أبدا، وإنه يأمل بأن تعرض كل الوثائق".
يذكر أن الألمان لم يكونوا وحدهم كما هو شائع ممن شارك في تنظيم عمليات الهولوكوست ، حيث شاركهم دول آخرى منها إيطاليا وكرواتيا وهنغاريا وبلغاريا الذين ساهموا بإرسال من كان على أراضيهم من اليهود إلى معسكرات التكثيف ومعسكرات الإبادة،ولكن التاريخ لا يعرف سوا هتلر المسؤول الأول عن الإبادة.
 

إقرأ ايضا