الشبكة العربية

الأحد 09 أغسطس 2020م - 19 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

العقود أكثر جدية من دماء "خاشقجي"

جمال خاشقجي
قال السفير الروسي السابق لدى المملكة العربية السعودية، "أندريه باكلانوف"، إن الأمريكيون يجيدون اللعب السياسي، فيما يتعلق بقضية الكاتب السعودي "جمال خاشقجي".
وأضاف "باكلانوف" أنه إذا كانت معلومات وكالة المخابرات الأمريكية تتوافق مع الواقع، فإن هذا سيؤثر إلى حد ما على العلاقة بين واشنطن والرياض.
وعلق على الجدل القائم على الساحة الأمريكية بشأن الاتهامات الموجهة للرياض عن تورط قيادات عليا في مقتل "خاشقجي"، بأنها "هبة انفعالية سياسية"، مؤكدا أنها لن تؤدي إلى فسخ العقود.
وتابع: "الأمريكيون معلمون في اللعب. في بعض الأحيان، يغلون وينتقدون، أما أولئك الذين يعرفون حقا العمليات الاقتصادية والمالية، فأكثر هدوءا.. وكما وعد رئيس أمريكا: العقود أشياء أكثر جدية".
شاركه الرأي، بحسب صحيفة "فزغلياد" الروسية، أستاذ الأكاديمية الدبلوماسية، "ألكسندر فافيلوف"، مؤكدا بأنه لن تكون هناك عواقب بالنسبة لولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" أو للعلاقات الثنائية بين البلدين.
وأضاف: "منذ الحرب العالمية الثانية، ربطت الولايات المتحدة نفسها بشكل وثيق بالمملكة العربية السعودية. لذا، فقد تصخب قليلا، ومن ثم فإن كل شيء سينتهي إلى لا شيء".
وأكد "فافيلوف"، أن السعودية، مهمة جداً بالنسبة للولايات المتحدة، وهي ضرورية جداً للتأثير في منطقة الخليج بأكملها، والتي يمر من خلالها ربع إجمالي إنتاج النفط في العالم.
وقبل أيام، شكك الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" في أن المخابرات المركزية توصلت لنتيجة حاسمة بشأن عملية قتل "خاشقجي"، وقال بدلا من ذلك إن "لديهم هواجس في اتجاهات معينة".
وقالت الرياض، إن "خاشقجي" قتل وقطعت جثته بعد أن فشلت مفاوضات لإقناعه بالعودة للسعودية، لكن الأمير "محمد بن سلمان" لم يكن لديه علم مسبق بالعملية.
 

إقرأ ايضا