الشبكة العربية

الأربعاء 12 أغسطس 2020م - 22 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

العفو الدولية تكشف المسكوت عنه في ذكرى ثورة يناير

السجون
نددت منظمة العفو الدولية في الذكرى التاسعة لثورة 25 يناير، بما يحدث من  احتجاز غير مسبوق، وعمليات قمع وانتهاكات في مجال حقوق الإنسان.
وقالت المنظمة في بيان لها : " تأتي ذكرى  ثورة 25 يناير في ظل استمرار ظاهرة الإفلات من العقاب على انتهاكات حقوق الإنسان في مصر، بما في ذلك التعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة، وعمليات الاختفاء القسري الجماعية، والإعدامات خارج نطاق القضاء، واستخدام القوة المفرطة لإسكات المعارضين السلميين".
وأضافت : 9 سنوات على ثورة 25 يناير، والتي حملت مطالب الحرية والعدالة الاجتماعية، شهد خلالها وضع حقوق الإنسان في مصر تدهوراً كارثياً وغير مسبوق عبر تمرير القوانين القمعية، تقويض استقلالية القضاء وفرض قيود خانقة على وسائل الإعلام، والمنظمات غير الحكومية، والنقابات العمالية، والأحزاب".
وأكدت المنظمة في بيانها ما يزال الصحفيون يتعرضون للحبس التعسفي والتعذيب وسوء المعاملة في السجون واقتحام مكاتبهم من قبل الأجهزة الأمنية ، بالإضافة إلى حجب المواقع بسبب مقابلة صحفية أو تحقيق استقصائي أو صورة أو عنوان لا يروق للسلطة الحاكمة.
كما أشارت إلى أن المدافعين عن حقوق الإنسان في مصر الذين نزلوا الشوارع مطالبين بحقوقهم الإنسانية ما يزالون يتعرضون للاعتقال التعسفي والتعذيب وسوء المعاملة في السجون، كالمحامية  ماهينور المصري والمحامي  محمد الباقر والناشط  علاء عبد الفتاح.
وأشارت أيضا في بيانها إلى أنه منذ اندلاع ثورة 25 يناير إلى الآن، يقوم نظام السيسي باستخدام أدوات قمعية مشابهة لعهد مبارك مثل استبدال الاحتجاز الإداري بالحبس الاحتياطي لاحتجاز آلاف المنتقدين السلميين للحكومة.
 

إقرأ ايضا