الشبكة العربية

السبت 04 أبريل 2020م - 11 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

بالصور والفيديو..

العشرات من جثث قوات حميدتي الداعمة لحفتر تصل طرابلس

جثث حفتر

وثق  نشطاء ومدونون ليبيون من خلال عدة صور وفيديوهات على وسائل التواصل الاجتماعي العشرات من الجثث والأسرى التي تتبع الفريق أول حميدتي قائد قوة الدعم السريع السودانية، والتي وصلت إلى العاصمة الليبية طرابلس، بعد سقوطهم في المعارك التي يخوضها حفتر ضد حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.
وكتب الناشط الليبي عماد فتحي : " عشرات الجثث لمرتزقة حفتر الذين أردتهم قواتنا البطلة أمس الخميس خلال محاولاتها البائسة التسلل إلى محور عين زارة، بعضهم من السودان خدعتهم الإمارات، وزجّت بهم للقتال كمرتزقة مع ميليشيات حفتر.
كما نشر الباحث الفلسطيني إبراهيم حمامي مقطع فيديو لوصول الجثث لطرابلس معلقا : " مشاهد مؤلمة لسودانيين زج بهم حميدتي في محرقة ليبيا.. زجوا بهم كمرتزقة في صفوف حفتر فكانت مهلكتهم أمس على أبواب طرابلس.. إلى متى يدفع السودان فواتير جرائم الآخرين في اليمن وليبيا؟
ويظهر الفيديو أحد الأسرى التابعين لحميدتي وهو يعترف إمام قوات بركان الغضب، وأنه يدعى " عبد الله" وأنه جاء إلى ليبيا، مقابل الأموال، متوسلا أننا كلنا مسلمون.
من جانبه علق الناشط الليبيي عماد فتحي أيضا : " مليشيات حفتر تفقد ثاني أبرز قيادتها في اشتـباكات اليوم وهو الملازم: عبدالله أشويقي من مدينـة إجدابيا أمر سرية519 التابعة لمليشيا 128.
وأضاف أن أشويقى ظهر بقوات معـززة بالأسلحة الثقيلة فى شهر فبراير الماضي متوعداَ باقتحام طرابلس، منوها" لقى نصيبه اليوم".
يذكر أن تقريرا أمميا كان قد أكد في وقت سابق أن  1000 جندي من قوات الدعم السريع التابعة لمحمد دقلو المعروف بـ" حميدتي"، قد وصلوا إلى شرق ليبيا في يوليو الماضي لأجل دعم حفتر باحتلال والسيطرة على طرابلس.
وأوضح التقرير أن قوات الدعم السريع التابعة لحميدتي قد تمركزت في منطقة الجفرة شرق ليبيا.
كما أشار التقرير إلى أن الدعم جاء بعد توقيع عقد بين شركة علاقات عامة كندية، والمجلس الانتقالي، حيث كان دور الشركة الكندية لتسهيل الدعم المالي للمجلس الانتقالي من قبل حفتر.


 

إقرأ ايضا