الشبكة العربية

الإثنين 16 سبتمبر 2019م - 17 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

بالفيديو..

الطالب الألماني يتبرأ من تصريحاته في مصر.."كنت مكرها"

الطالب الألماني يتبرأ من تصريحاته في مصر.."كنت مكرها"

كشف الطالب الألماني محمود عبد العزيز المحتجز في مصر عن أسرار احتجازه،  عقب إطلاق سراحه بعد التنازل عن الجنسية المصرية.
وفي فيديو مسجل للطالب تم تداوله بشكل واسع على منصات التواصل الاجتماعي عقب ترجمته إلى العربية قال : "أنا محمود عبد العزيز، أريد أن أتحدث عن بعض الأحداث التي حدثت منذ الـ 27  من ديسمبر 2018 ففي هذا الوقت أردت أن أزور جداي المريضين في مصر، وأريد أن أتوجه بالشكر لكل الأشخاص الذين اهتموا بقضيتي ووقفوا بجانبي في هذا الوقت لأكون بخير وسلام بجوار والدتي".
كما وجه الشكر إلى  كل السياسيين والإعلاميين وكل شخص وقف بجانبي، مضيفا والآن أريد أن أتحدث عن بعض النقاط في العلن.
وتابع قائلا : أولا.. أنا طالب كأي طالب في ألمانيا، وأتمني كأي طالب أن أبدأ في منحتي الدراسية مرة أخري.
ثانيا: أنا مستعد للمشاركة في أي مؤتمر صحفي ببرلين عما حدث.
ثالثا:هذا الفيديو التي تم تسجيله في مصر سجلته تحت التهديد والضغط، بالإضافة لهذا أي معلومة وردت في هذا الفيديو أتبرأ منها
رابعا: رأيي أن الإسلام هو دين السلام ولا يحض علي العنف والجريمة.
كما أكد أنه لا ينتمي لأي منظمة، أو أي طائفة ولا أتبع أي شخص يحض علي العنف والأهم من كل هذا أنه لا علاقة لي بتنظيم الدولة (داعش)
واختتم حديثه قائلا : " وأنا أثق بالسلطات الألمانية التي تولت قضيتي بالأهمية والعناية لأستعيد مرة أخري كامل حريتي".
وكانت السلطات المصرية قد رحلت الألماني من أصل مصري، محمود عمرو محمد عزت عبد العزيز، 24 عاما، خارج البلاد.
وزعمت وسائل إعلام محلية مصرية، أن الطالب بالجامعة الإسلامية في السعودية ضبط منذ عدة أيام لدى وصوله مطار القاهرة، وتوافر معلومات بأنه "يحاول الانضمام للعناصر الإرهابية الداعشية الموجودة في سيناء".
وأضافت أنه "نظرا لعدم ارتكابه إحدى الجرائم المنصوص عليها قانونا وتنازله عن الجنسية المصرية، قررت السلطات ترحيله إلى دولة الجنسية الخاصة به- ألمانيا- بالتنسيق مع السفارة الألمانية".
وكان والدا شابين ألمانيين، اختفيا في مصر قبل أسابيع، قالا إن ولديهما محتجزان لدى السلطات المصرية.

الفيديو:

 

إقرأ ايضا