الشبكة العربية

الأحد 09 أغسطس 2020م - 19 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

الصين ترفض دخول خبراء الأمراض الأمريكيين "ووهان".. ماذا تخفيه؟

جهود-للسيطرة-على-كورونا...-الصين-قد-ترجئ-المؤتمر-الشعبي-الوطني
لا يوجد حتى الآن ما يحسم الجدل بشأن نظرية المؤامرة، حيث يتبادل مسؤولون صينيون وأمريكيون الاتهامات: كلاهما يتهم الآخر بأنه يقف وراء تفشي فيروس كورونا.

الرأي الأقرب حتى الآن يقول إنه "تطور طبيعي" وليس مهندسا وراثيا داخل المعامل السرية التابعة لإدارات الحرب البيولوجية في الجيش الصيني أو البنتاجون، غير أن ثمة أسئلة تحتاج إلى إجابات وبحسب الباحث في الصحة العامة "يانزهونغ هوانغ" فإن الجديد في هذا الفيروس إننا لا نعرف الكثير عنه، فليست لدينا فكرة عن طريقة انتشاره، ولا عن حدة انتشاره، ولا نعرف مدة حضانته، وليس من المعرف مدى عدوى الأشخاص قبل ظهور أعراض المرض عليهم، ولا نعرف لماذا أثبتت الفحوص إصابة الأشخاص مجددا بعد تعافيهم من المرض.

كل ذلك ـ بحسب الباحث في مقاله المنشور بموقع " فورين أفيرز" ـ عزز من التكهنات حول إمكانية أن يكون توليد الفيروس بطريقة الهندسة الوراثية.

وعدد الباحث أسبابا لانتشار نظرية المؤامرة منها ورقة بحثية لعلماء هنود قالوا فيها أن الفيروس يحمل صفات الفيروس المسبب للإيدز، ورغم أن الورقة سحبت طوعيا، إلا أنها ظلت أساسا لتوسيع دائرة نظرية المؤامرة، منها ما زعمه موقع "زيرو هيج" الذي قال إن فيروس كورونا المستجد هو نوع جديد طورته الصين في معاملها، ولم يستبعد السيناتور الجمهوري توم كوتون عن ولاية أركنساس أن يكون الفيروس قد سرب من معمل ووهان السري.

غير أن أحدث نظرية في هذا الإطار تقول إن عددا من الجنود الأمريكيين الذين شاركوا في مهرجان الألعاب العسكرية عام 2019 هم الذين سربوا الفيروس في سوق الثمار البحرية في ووهان.

غير أن الباحث يحمل ما وصفه بالتنظيمات الضعيفة للصين في مجال الأمن البيولوجي مسؤولية التأثير على طرق مكافحة المرض، عندما رفضت السماح لخبراء الأمراض الأمريكيين من دخول ووهان.
 

إقرأ ايضا