الشبكة العربية

السبت 11 يوليه 2020م - 20 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

الصدام قادم.. تمزيق صور بشار على يد الفيلق الخامس المدعوم روسيا

بشار
لا يزال الصدام مستمرا بين قوات الفيلق الخامس المدعوم روسيا، وبين استخبارات بشار الأسد.
الأحداث الأخيرة الماضية بين الجانبين تكشف أن الصدام قادم، حيث أقدم عناصر الفيلق الخامس، على تمزيق صور بشار الأسد، في بلدة صيدا بريف محافظة درعا.
وقال المرصد  السوري لحقوق الإنسان اليوم الاثنين إن هذا التطور يأتي بعد اشتباكات وقعت الجمعة الماضية،  بين عناصر الفيلق وحاجز أمني تابع لأمن الدولة في بلدة محجة في ريف درعا، أدى إلى مقتل أحد عناصره ووفاة آخر لاحقا متأثرا بجراحه.
وأضاف المرصد أن المدينة تشهد توترا أمنيا بعد هذه الاشتباكات ومقتل عنصرين من الفيلق الخامس.
وكان المحلل العسكري العميد ركن أحمد رحال قد كشف تفاصيل عن هذه الاشتباكات قائلا : "اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين الفيلق الخامس ومخابرات الأسد على حاجز قرب بلدة محجة شمال درعا.
وأضاف أن الاشتباكات جاءت بعد اعتداء عناصر الحاجز على رئيس المجلس المحلي سابقا في البلدة وسيم الحمد.
وتابع :الجنوب سيعود للاشتعال بسبب غدر النظام وفشل الروس بالإيفاء بتعهداتهم وتغول ميليشيات إيران والفرقة الرابعة.
وأوضح رحال أنه تم مقتل الرائد في نظام الأسد "علي يوسف معلا"، وعنصر آخر خلال الاشتباكات التي اندلعت مساء أمس، بين ميليشيات النظام، واللواء الثامن" التابع لـ"الفيلق الخامس"، في بلدة محجة بريف درعا.
يذكر أن مظاهرة شعبية خرجت مساء أمس الأحد في مدينة طفس في ريف درعا، حيث طالب المتظاهرون فيها بإسقاط النظام وإخراج الميليشيات الإيرانية وحزب الله" اللبناني من البلاد.
كما شيع الأهالي في بلدة كحيل شرق محافظة درعا ، أحد قتلى عناصر اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس، الذي قتل خلال الاشتباكات مع قوات النظام وتحول التشييع إلى مظاهرة، حيث هتف الناس فيها ضد قوات النظام والأفرع الأمنية وطالبوا بإسقاط النظام.
 

إقرأ ايضا