الشبكة العربية

الجمعة 22 فبراير 2019م - 17 جمادى الثانية 1440 هـ
الشبكة العربية

السعودية ترد على حالة الجدل بشأن «أضرار» ماء زمزم

download

خرجت المملكة العربية السعودية، عن صمتها للرد على حالة الجدل الواسع، التي أثارتها طبيبة وعالمة سعودية، على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب تصريحاتها عن أضرار لماء زمزم، ما دفع وزارة الصحة السعودية للتدخل سريعا، والتعقيب على الأمر.
وقالت الدكتورة خولة الكريع، في لقاء تلفزيوني، أذيع على فضائية "روتانا خليجية"، إن شرب ماء زمزم ضار لمريض السرطان، نظرا لارتفاع نسبة ملوحته، بحسب صحيفة "سبق" السعودية.
وأوضحت خلال حديثها لبرنامج "في الصورة" أنه يمكن الاستشفاء روحيا بماء زمزم من خلال الاغتسال به ونحوه، مؤكدة أن نسبة ملوحة ماء زمزم عالية، مما يؤثر سلبا على مرضى السرطان، ويتعارض مع بعض الأدوية المعطاة لهم.
ولكن ردت وزارة الصحة السعودية، عبر حسابها المخصص للرد على استفسارات وشكاوى المرضى "937" على تصريحات الدكتورة خولة الكريع، بعد تلقيها استفسارات من أحد المواطنين حول مدى صحة ما ذكرته، قائلة إنه "لا توجد أدلة علمية كافية تثبت صحة ما ذكر، وبشكل عام ينصح باتباع الإرشادات التي يحددها الطبيب المعالج مع تمنياتنا للجميع بالصحة والعافية".
وسادت حالة من الجدل خلال الساعات الماضية بسبب فيديو تم تداوله بصورة واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي ، للطبيبة خولة الكريع.
وقالت الكريع وهي كبير علماء أبحاث السرطان في مستشفي الملك فيصل التخصصي، خلال لقائها، أن ماء زمزم مضر لمرضى السرطان لأنه يتعارض مع كثير من الأدوية الكيماوية التي يتناولها المريض فنسبة "الملوحة"، وفيه عالية، فماء زمزم لا ينفع لمرضى السرطان.
وأضافت أنه يمكنك الاعتقاد في أن ماء زمزم بركة أو الاغتسال به فهذا شيء يعود لك، ولكن أنا كطبيبة أقول إن ماء زمزم لمرضى السرطان غير مفيد.
وأشارت الكريع  أيضا إلى أن الأشياء الروحانية لها دور مهم في الأزمات والتثبيت النفسي، أما النظريات والتجارب العلمية، فإن ماء زمزم يتصادم مع أدوية وعلاج مرض السرطان.
وعن العلاج بأبوال الإبل لمرضى السرطان قالت أيضا، إن هذا كلام مردود علميا، ولا يمكن تصديقه، ويصطدم مع النظريات والواقع العلمي.
يذكر أن مركز الملك فهد للبحوث الطبية كان قد أجرى دراسة تؤكد أن لبول الإبل دورا كبيرا في علاج مرضى السرطان.
ووفق تصريحات لباحثين في المركز، فإنه تم إجراء تجارب على خلايا سرطانية داخل المعامل، واختبار البول وتحليله، ميكروبيا وكيميائيا، حيث تبين صلاحيته للاستخدام الآدمي.
كما تم شفاء حالات بعينها، مستخدمة أبوال الإبل، وأنه صالح لعلاج سبعة أنواع من الأمراض السرطانية( الرئة- الثدي- الجلد- القولون- الكبد- الدماغ والوكيميا).
وبحسب ما أظهر أحد الفيديوهات المتداولة على لسان أحد المرضى الذين تم علاجهم عن طريق أبوال الإبل، أكد أن مذاقه أفضل من المضادات الحيوية.
 

إقرأ ايضا