الشبكة العربية

الأحد 17 نوفمبر 2019م - 20 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

السعودية تدفع 40 مليون دولار لجماعات ضغط أمريكية.. تعرف على السبب

السعودية
قالت مجلة “ذا أتلانتيك” الأمريكية إن السعوديين يعتمدون اليوم على ترامب وإدارته، ولكنهم يعترفون في ذات الوقت بأن الأمور قد لا تكون مستقرة دائماً، حيث تنقل المجلة عن مسؤول سعودي كبير، لم تكشف عن اسمه، قوله إن العلاقة السعودية الأمريكية تعرضت مؤخراً لهزات عنيفة، والرياض تعمل بجد من أجل استعادة طبيعة العلاقة؛ “ندرك أن الأمر يستغرق وقتاً أطول”.
تقول المجلة إن الرياض ضخت ما يقارب 40 مليون دولار لجماعات الضغط ومراكز الفكر والأبحاث من أجل تحسين صورتها في واشنطن.
وتنقل عن السيناتور كريس مور قوله إن السعوديين اعتادوا الحصول على دعم قوي من الحزبين في واشنطن، أما الآن فإنهم يتشبثون بتحالفهم مع أمريكا من خلال شخص واحد وهو دونالد ترامب.
تقول المجلة: “على مر تاريخ العلاقة السعودية الأمريكية أجبر الرؤساء الأمريكيون؛ ديمقراطيين وجمهوريين على حد سواء، على منح السعودية معاملة تفضيلية والسكوت عن انتهاكاتها لحقوق الإنسان؛ بالنظر لما تتمتع به المملكة من وزن جغرافي سياسي في الشرق الأوسط”.
المسؤول السعودي الذي تحدثت معه المجلة، ولدى سؤاله عن مدى قلق الرياض على مستقبل تحالفها مع واشنطن في حال وصل ديمقراطي إلى البيت الأبيض في انتخابات 2020، قال إن العلاقة بين الدولتين مؤسسية، وإن المرشحين، ديمقراطيين وجمهوريين، يميلون إلى تغيير موقفهم عما كان إبان حملاتهم الانتخابية؛ “عندما يكونون في مناصبهم فإنهم يفهمون معنى أن يتعاونوا مع السعودية في المجال الاقتصادي وتنسيق سياسات النفط والشراكة في الحرب على الإرهاب وإيران”.
لكن يبدو أن الأمر مختلف هذه المرة، تقول المجلة، فالحملات الانتخابية لن تتمكن من تجاوز حرب اليمن وتورط ولي العهد السعودي في مقتل الصحفي جمال خاشقجي، فحتى الزواج، كما يقول رو خانا، وهو ديمقراطي وعضو عن كاليفورنيا في مجلس النواب، يمكن أن يستمر، ولكن يجب أن يتعافى حتى يواصل الاستمرار، ومن ثم فإن السعوديين ربما لن يكونوا أعداء للولايات المتحدة، ولكنهم بالتأكيد لن يعودوا ذلك الحليف المفضل؛ فلقد فقدوا مكانتهم كدولة حليف.
 

إقرأ ايضا