الشبكة العربية

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020م - 05 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

الزعاترة: تصريحات هنية عن قاسم سليماني ابتذال لا يليق

سليماني وهنية
تتوالي ردود الفعل الغاضبة والمعتذرة عن تصريحات حماس، بعد بيانها الذي وصفت فيه قاسم سليماني بأنه شهيد.
الكاتب الفلسطيني ياسر الزعاترة وصف تصريحات رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية عن قاسم سليماني بـ "المبتذلة".
وكتب الزعاترة في سلسلة تدوينات له على حسابه في تويتر : " هجمة شرسة على حماس بسبب سليماني.
وتساءل :  ألم يطالب السوريون أمريكا بالتدخل ضد بشار، وهي أكبر مجرم بحق أمتنا وثورتهم؛ مع إسرائيل؟! ألم يصفق عراقيون سنّة لغزو أمريكا لإطاحة صدام؟ ثوار أفغانستان؛ كانوا يتنعمون بدعم أمريكا مع الخليج. عناصر من القاعدة دربهم حزب الله. أمثلة كثيرة.
وأضاف : " إيران قدّمت لحماس، فيما لم تقدم لها حماس شيئا، وموقف الأمة من إيران لن يتغير بأي إطراء من الحركة، بدليل أن عناصرها لهم ذات موقف الجماهير الإسلامية من عدوان إيران في سوريا والعراق واليمن. شكر الدعم ليس مشكلة، بخلاف الابتذال.. وصف هنية لسليماني بـ"شهيد القدس"، هو ابتذال لا يليق".
من جانبه علق الكاتب المختص بالشأن الإسرائيلي صالح النعامي عن تصريحات هنية بالقول :"  ليس لدى حماس ترف خيارات وهي ملزمة بتأمين دعم يعينها على مواجهة المحتل ومن الطبيعي شكر إيران عندما تقدم لها الدعم، سيما عندما يتعاون طغاة العرب مع إسرائيل على محاربتها".
وأضاف أن مشكلة حماس أن ليس لدى قيادتها وعي يضمن تقليص الثمن السياسي  للدعم الإيراني، كما عكس ذلك كلام هنية عن سليماني.
كما أشار النعامي إلى أن بعض من يسنون ألسنتهم ضد حماس يختارون المعارك السهلة، فهم لا يجرؤون على نقد تعاون أنظمتهم مع الصهاينة (الأردن، مصر، السعودية، الإمارات،...الخ).. ولا يعنيهم صمت هذه الأنظمة على إسناد ترامب الفج للكيان الصهيوني، ناهيك عن التعامل مع القواعد الأمريكية في بلادهم كمسلمات.
وشدد في حديثه : أنا متأكد أن عداء جماهير حماس لإيران بسبب جرائمها في سوريا لا يقل عن عداء الأمة لها، وقد تنفست هذه الجماهير وقيادتها الصعداء عندما تفجر الربيع العربي وقطعت العلاقة مع إيران حيث تم الرهان على دعم الأمة.. لكن صعود أنظمة الثورة المضادة أعاد حماس إلى إيران مرغمة.

 

إقرأ ايضا