الشبكة العربية

الخميس 18 يوليه 2019م - 15 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

"الدويلة" و"الطبطبائي" يشككان في بيان الداخلية الكويتية حول "الخلية الإخوانية"

ناصر-الدويلة

في الوقت الذي أعلنت فيه السلطات الكويتية، الجمعة، ضبط خلية وصفتها بـ"الإرهابية"، قالت إنها تتبع جماعة "الإخوان المسلمين" وصدر بحق عناصرها أحكام قضائية في مصر، أبدى نائبان سابقان بالبرلمان الكويتي شكوكهما فيما هو منسوب إلي إلى الموقوفين الثمانية.

وقال ناصر الدويلة، عضو البرلمان الكويتي، مستشار وزير الدفاع الكويتي السابق، عبر حسابه على موقع التغريدات القصيرة "تويتر": "اعلان وزارة الداخلية الكويتيه القبض على خليه ارهابيه اخوانيه اعلان غير موفق وهؤلاء لا نعرفهم ولا نعرف اي نشاط لهم في الكويت".

وأضاف: "ووصفهم انهم خلية ارهابيه يوحي الى انهم مارسوا اعمال ارهابيه في الكويت وهذا غير صحيح لان الكويت لم توجه لهم اتهام وانما سلمتهم لمصر بناء على مذكرة قضائية".

في ذات السياق، قال وليد الطبطبائي، عضو البرلماني الكويتي السابق: "هناك أمر غير مفهوم في بيان الداخلية عن #الخلية_الإرهابية_المصرية وهو ربطهم بجماعة الإخوان، فإن كانوا فعلا إرهابيين فهم أكيد ليسوا من #جماعة_الاخوان لأن هذه الجماعة معلوم أنها تنبذ العنف والإرهاب وعملها سلمي وسياسي ولديهم اخطاء كثيرة بسبب عملهم السياسي".

وأضاف: "البيان فيه شئ غامض ومحير!".

كانت وزارة الداخلية الكويتية أعلنت، الجمعة، أن الأجهزة الأمنية المختصة قامت بضبط "خلية إرهابية" تتبع تنظيم "الإخوان المسلمين" صدر بحقهم أحكام قضائية من قبل القضاء المصري وصلت إلى 15 عامًا.

واضافت أن "الخلية قامت بالهرب والتواري من السلطات الأمنية المصرية متخذين الكويت مقرًا لهم"، موضحة أن الجهات المختصة بالوزارة رصدت مؤشرات قادت إلى الكشف عن وجود الخلية.

وأشارت إلى أنه "من خلال التحريات تمكنت من تحديد مواقع أفراد الخلية وباشرت الجهات المختصة عملية أمنية استباقية، تم بموجبها ضبطهم في اماكن متفرقة، وبعد إجراء التحقيقات الأولية معهم أقروا بقيامهم بعمليات إرهابية وإخلال بالأمن في اماكن مختلفة داخل الاراضي المصرية".

وذكرت أن "التحقيقات لاتزال جارية للكشف عمن مكنهم من التواري وساهم بالتستر عليهم والتوصل لكل من تعاون معهم."
 

إقرأ ايضا