الشبكة العربية

الثلاثاء 02 يونيو 2020م - 10 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

الدويلة للعلمانيين السعوديين :" قرن الشيطان في نجد"

الدويلة
قال المحامي والبرلماني الكويتي السابق ناصر الدويلة إنه كان  يتأول الحديث الشريف " إن الفتنة والزلازل ونفير الشيطان سيخرجون من نجد"، ولكنه غيّر رأيه عقب ما يحدث الآن.
وكتب الدويلة على حسابه في تويتر : " كنت أميل إلى التفسير الذي يبعد إقليم نجد الحالي عما ورد بالأحاديث النبوية التي تذكر نجد بأن فيها قرن الشيطان وأن الفتنة تخرج منها و تعود فيها".
 وأضاف الدويلة : كنت أقول قد يكون نجد أخرى حتى ظهر العلمانيون اللي على هبال ما يفهمون منها إلا قلة الحياء والدين وحب الصهاينة وسوف أراجع فهمي للأحاديث النبوية".
وتابع قائلا : " جن العلمانيون في الخليج و كأن استشهاد الرئيس مرسي  زلزل عروش أصنامهم والله إنكم ظهرتم على غفلة من الزمن و قلة من فطنة الأتقياء وأن الله ناصر دينه و معز أولياءه و أنكم وأصنامكم إلى مزبلة التاريخ ان شاء الله ".. إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم انتم لها واردون " والله اكبر ولله الحمد".
وتابع قائلا : والله إن العلمانيين الكويتيين أشرف من العلمانيين السعوديين مية مرة الله يخرب بيتهم ما أحقرهم فرحوا بموت مرسي أكثر من إسرائيل الله لا يؤمنهم في الحياة ولا في الممات لا شيمة ولا حشيمة رديين و مافيهم دين الله ينتقم منهم " سيهزم الجمع و يولون الدبر بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر".
يأتي هذا عقب هجوم وشماتة عقب وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، حيث كتب الكاتب السعودي محمد آل الشيخ عقب وفاة مرسي :" الشيء الذي يجب ان يدركه الاخونج وكوادرهم وكذلك تركيا ودويلة قطر ان الاخونج جربهم المصريون وذاقوا منهم الامرين والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين".
كما كتب الكاتب السعودي تركي الحمد :" رحم الله مرسي، ولكن هنالك نقطة لا بد أن تقال: لو بعث الله الروح في مرسي ليقول لم يقتلني احد، فإن السيسي سيبقى هو القاتل في نظر الإخوان.. إنهم يبحثون عن شهيد يعيد الزخم إلى جماعتهم بعد أن انكشفت مخططاتها أمام العالم.. وليرحم الله موتى البشرية".
وأضاف : " ليس هناك أبرع من الإخوان في صنع " الشهداء " والمتاجرة بوفاتهم.. تاجروا بمقتل البنا، ومنفذو حادثة المنصة، وإعدام قطب، وحادثة خاشقجي، وهاهم اليوم يصنعون شهيدا جديدا.. رحم الله الجميع،ولكن المراد قوله إن الإخوان لا تهمهم الوفاة بحد ذاتها،ما لم تكن نافعة سياسيا،وهذا هو طبعهم على الدوام".



 

إقرأ ايضا