الشبكة العربية

الأحد 27 سبتمبر 2020م - 10 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

الدويلة: إيران تسعى لامتلاك قنبلة نووية لأجل تحصين" الإمام الغائب"

الدويلة
كشف السياسي الكويتي والبرلماني السابق ناصر الدويلة عن سبب سعي إيران لامتلاك قنبلة نووية، مؤكدا أن ذلك يأتي في إطار إيمان عقدي داخل الحرس الثوري الإيراني.
وكتب الدويلة في سلسلة تدوينات له على حسابه في تويتر قائلا : " في عام " ٢٠٠٦ " قدمت دراسة لحكومة الكويت عن " عقيدة المواجهة " في الحرس الثوري وأثرها في الأحداث المستقبلية.
وأضاف أنني بيّنت أن الحرس الثوري سيسعى لامتلاك القنبلة النووية بكل طاقته لتتحقق المنعة للإمام الغائب حتى يخرج و يسود في الأرض، وقلت إن هذه العقيدة هي جوهر وجود الحرس الثوري وإيران.
وأكد الدويلة أن إيران تتحرر من قيود الاتفاق النووي ولكنها لا تزال تحتفظ بشعرة معاوية مع الوكالة الذرية، فهي تتجاوز حدود التخصيب تحت نظر ومراقبة الوكالة على الأقل في المواقع المعروفة للوكالة، وهي تخرق الاتفاق بوتيرة محدودة لكنها بكل تأكيد تمتلك المعرفة والقدرة لإنتاج القدر الكافي من اليورانيوم المخصب.
وأوضح أن أوروبا تقف مشدودة وهي ترى إيران تتجاوز بإرادتها حدود الاتفاق النووي، وأفزعتها التقديرات التي تتحدث عن قدرة إيران على إنتاج اليورانيوم المخصب الكافي لإنتاج قنبلة نووية، خلال خمسة أشهر إذا ألغت كل التزاماتها الواردة في الاتفاق و العالم الغربي متحد ضد المشروع النووي الايراني.
كما أشار الدويلة إلى أن العالم يعرف بكل دقة متى ستتمكن إيران من إنتاج اليورانيوم المخصب بدرجة تكفي لإنتاج قنبلتها الأولى، وذلك قياسا على ما يعرفونه من مواقع تخصيب و ما تشغله إيران من أجهزة طرد مركزي.
وتسائل قائلا :  "  ولكن ماذا لو كانت هناك مواقع سرية و تعمل بكامل طاقتها هنا ستكون المفاجأة وفي الأمر تفصيل لا يسع المجال له".
وتابع قائلا : " أثناء زيارتي للمشروع النووي الباكستاني عام " ١٩٩٨ " و لقائي بالعلماء و المخططين الاستراتيجيين الباكستانيين الذين صنعوا القنبلة النووية اكتشفت أن إخفاء المشروع النووي ومنشآته ممكن إذا كانت هناك إرادة وطنية وإخلاص حقيقي والمعرفة الوطنية لهذا العلم وهذا متوفر في إيران حسبما هو ظاهر.
واختتم حديثه  بالقول : "يهمنا أن تكون المنطقة خالية من الأسلحة النووية لكن وجود المشروع النووي الإسرائيلي يحبط أي دعوة لنزع سلاح إيران أو باكستان أو الهند أو أي بلد آخر فمن غير العدالة غض الطرف عن إسرائيل و الضغط على إيران فما دامت إسرائيل متمردة على العالم فليس من العدالة لوم غيره"ا.

 

إقرأ ايضا