الشبكة العربية

الجمعة 05 يونيو 2020م - 13 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

الدجل مستمر.. إهداء ابنة قاسم سليماني لوحة "أصحاب الحسين في آخر الزمان "

قاسم سليماني
لا يزال النظام الإيراني يروج لأباطيل قسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني السابق، والذي اغتيل خلال استهدافه من قبل طائرة أمريكية مسيرة، مطلع يناير الماضي.
وكان آخر هذه الأباطيل ما قام به وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني عباس صالحي.
الباحث في الشأن الإيراني محمد مجيد الأحوازي نشر صورة  للوزير الإيراني وهو يلتقي بزينب سليماني رئيسة مؤسسة قاسم سليماني ، ويهديها لوحة " أصحاب الحسين في آخر الزمان " للرسام الإيراني حسن روح الأمين.
وسخر أحد رواد تويتر قائلا : " رسم معبر عن العقلية الفارسية المتسممة المتناقضة الحسين وهو في الجنة ومسلح بخوذة قتال وسيف كبير في الجنة وهو يقاتل؟ يقاتل من؟ الجنة موطن السلام الأبدي العتب ليس على الفرس وإنما العتب على العراقيين الذين يتبعون هذه العقلية المتخلفة".
وعلق آخر : " منظمة باسم قاسم سليماني.. يا ترى ماذا ستكون مهامها زيادة عدد الشهداء وزيادة اليتامى والأرامل في بلداننا أم نشر السلاح في اليمن وسوريا والعراق ولبنان أم المساهمة في نشر المخدرات إلى أوروبا أم زيادة نفوذ الرهبر إلى نطاق أوسع".
وكان المرشد الإيراني على خامنئي قد قرر تولى منصب رئاسة "مؤسسة قاسم سليمانی " حديثة التأسيس لابنته زينب.
وكانت من آخر المشاهد الذي ظهرت فيه زينب سليماني وهي تتوسل لحسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني مطالبة بثار أبيها قائلة : " أريد عمي حسن يرد على مقتل أبي ويأخذ بأثر دماء أبي من أمريكا".
كما ظهرت زينب سليماني في مقطع فيديو سابق تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي عقب مقتل أبيها ، وهي تتحدث باللهجة اللبنانية.
وبحسب مقطع الفيديو فقد ظهرت سليماني وهي تتحدث باللهجة اللبنانية في كلمة لها خلال الاحتفال التأبيني لوالدها الذي أقامته الهيئات النسائية بميليشيا  حزب الله في  بيروت.
كما ناشدت أيضا حسن نصر الله بالأخذ بثأر أبيها، بالإضافة إلى ظهورها في الجمعة التي تلت مقتل أبيها، وهي تحمل سلاحا، وتطالب بالثأر من أمريكا.
العجيب أن زينب سليماني كانت قد طالبت بالثأر والانتقام من أمريكا، وهي تحمل الجنسية الأمريكية.
 

إقرأ ايضا