الشبكة العربية

الأربعاء 12 ديسمبر 2018م - 05 ربيع الثاني 1440 هـ
الشبكة العربية

الخارجية التركية: سننضم إلى الاتحاد الأوروبي قريبًا

تركيا
تركيا

قال نائب وزير الخارجية ورئيس شؤون الاتحاد الأوروبي في تركيا، فاروق قايمقجي، إن العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي بدأت مرحلة من التحسن، وإن تركيا ستعمل على تسريع الإصلاح في مجال القضاء بحيث يتناسب مع معايير الاتحاد الأوروبي وأنها ستنضم للاتحاد قريبًا.

وأضاف فاروق، خلال تصريحات له على هامش مشاركته في اجتماعات لجنة الشراكة بين تركيا والاتحاد الأوروبي، في العاصمة البلجيكية بروكسل،:" الطريق لحل الكثير من المشاكل التي تعترض الاتحاد الأوروبي يمر عبر عضوية تركيا، مشيرًا إلى أن تحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي بين تركيا والاتحاد سيحقق الفائدة لكلا الطرفين، وأنه من المخطط عقد اجتماع حوار عالي المستوى في مجال الطاقة بتاريخ 18 ديسمبر الجاري.

وأفاد، بأن تركيا ستعمل على تسريع الإصلاح في مجال القضاء بحيث يتناسب مع معايير الاتحاد الأوروبي، لافتًا إلى أن بلاده والاتحاد الأوروبي تجاوزا توتر العلاقات بينهما والتي خلفتها محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا منتصف يوليو 2016، وأن الجانبين دخلا في مرحلة تطبيع وتحسين للعلاقات.

وشدد نائب وزير الخارجية، على أن محاولة الانقلاب الفاشلة ألحقت ضررا كبيرا بمفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، كما أثرت على الثقة بين الطرفين، وأسفرت عن توقف الحوار بينهما بشكل كبير، لافتًا في الوقت ذاته إلى أن مجموعة العمل الخاصة بالإصلاح اجتمعت في شهر أغسطس الماضي، بعد انقطاع دام حوالي 3 سنوات، أكدت خلالها الإصرار على المضي في سبيل الانضمام للاتحاد الأوروبي.

وقال فاروق،:" إن تركيا أحيت مفاوضات انضمامها إلى الاتحاد مجددا، وأنها مستعدة لاتخاذ الخطوات اللازمة في هذا الشأن، ونعلم أن الاتحاد الأوروبي لا يريد إعطاء أولوية لزيادة عدد أعضائه بسبب انتخابات البرلمان الأوروبي المزمع عقدها في مايو المقبل، وأنه لا يتبع سياسة متجهة نحو ضم تركيا، فيما خلقت الأحداث السلبية التي وقعت في السنوات الأخيرة، انطباعًا حول تركيا مختلف عما هو الحال في الواقع.

وكشف نائب وزير الخارجية، عن سعي بعض الأطراف؛ لتعليق أو إنهاء مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد، إلا أنها لم تتوج بالنجاح، لافتًا إلى أن مرحلة الإصلاح ستتم وفق المعايير الخاصة بإعفاء الأتراك من تأشيرة دول الاتحاد الأوروبي، حيث تبذل تركيا جهودا كبيرة في سبيل إعادة النظر بمواضيع حماية البيانات الشخصية، ومكافحة الفساد، ومكافحة الإرهاب، وجعلها تتناسب مع نظيرتها في الاتحاد الأوروبي.

وأفاد فاروق، بأنه لم يتبق لبلاده سوى تحقيق 7 معايير لإتمام المعايير الـ 72 الخاصة بإعفاء الأتراك من شرط تأشيرة الاتحاد الأوروبي، حيث بدأت تركيا بإصدار جوازات سفر بيومترية مطابقة لمقاييس الاتحاد، وأن الجانب الأوروبي سيصادق على الجوازات قريبا، لينخفض معها عدد المعايير المتبقية إلى 6 فقط.

وفيما يخص حماية البيانات الشخصية، بين أن تركيا تتبع في هذا الصدد إجراءات قريبة من الإجراءات المتبعة في الدول الأوروبية، وأنها تعمل لتجاوز الفروقات البسيطة في هذا الإطار، مفيدًا بأن قمة تركيا والاتحاد الأوروبي التقليدية ستنعقد في مايو/ يونيو/ المقبلين.

وشدد نائب وزير الخارجية، على أن الطريق لحل الكثير من المشاكل التي تعترض الاتحاد الأوروبي يمر عبر عضوية تركيا في صفوفه، مثل مكافحة التطرف، واندماج المسلمين، والهجرة، ومكافحة الإرهاب، وأمن عرض الطاقة، وأمن أوروبا عموما، والعمالة.
 

إقرأ ايضا