الشبكة العربية

الخميس 21 نوفمبر 2019م - 24 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

بالصور..

الحراك مجددا.. " الساروت" يشعل الثورة السورية" حيا وميتا"

الساروات

اشتعلت منصات التواصل الاجتماعي بنعي بلبل الثورة السورية عبد الباسط الساروت، والذي قام بنعيه جميع النشطاء والإعلاميين السوريين، معربين عن أسفهم عن نبأ استشهاده.
 نعي الساروت تحول إلى واقع عملي من منصات التواصل الاجتماعي إلى مظاهرات حاشدة على  الأراضي السورية، حيث خرج مئات من أهالي مدينة الباب والمقيمين في مظاهرة اليوم السبت عقب استشهاد الساروت
وقام المتظاهرون برفع صور الشهيد الساروت وجددوا القسم على الاستمرار بالثورة حتى تحقيق أهدافها.
وكان مدونون ونشطاء سوريون قد أكدوا  استشهاد عبد الباسط الساروت بعد إصابته بقذيفة يوم أمس أثناء القتال في صفوف "جيش العزة" ضد قوات الأسد في منطقة تل ملح بريف حماة، وكان أسعف على إثرها إلى مشفى في منطقة باب الهوى.
والساروت من مواليد حي البياضة حمص، وكان حارس مرمى نادي الكرامة والمنتخب السوري للشباب لكرة القدم، حيث التحق بالثورة السورية منذ أيامها الأولى.
 وقاد الساروت المظاهرات في أحياء حمص القديمة وأنشد لها والذي لقب بـ"بلبل الثورة"، بقي في مدينة حمص وعاش الحصار والقصف وأسس كتيبة "شهداء البياضة".
 وقد أصيب عدة إصابات أثناءها، كما فقد اثنين من إخوته أثناء محاولة لفك الحصار عن أحياء حمص.
كما خرج مع المهجرين إلى ريف حمص الشمالي في العام 2014 ، ثم هجّر ثانية إلى الشمال السوري، والتحق مؤخراً مع كتيبته بجيش العزة لقتال قوات بشارعلى الجبهات.
يذكر أن المعارك في شمال غرب سوريا قد اشتعلت يوم الجمعة الماضي، بعدما شن مقاتلو المعارضة هجوما لصد هجوم جيش نظام الأسد الذي يواصل مع حليفته روسيا قصف آخر معقل رئيسي للمعارضة في البلاد على مدى أسابيع.
وقالت فصائل معارضة إنها سيطرت على ثلاث قرى رئيسية في ريف حماة في وقت متأخر من يوم الخميس الماضي أثناء الهجوم المضاد.
ويعد القتال في محافظة إدلب وشريط من محافظة حماة القريبة أكبر تصعيد عسكري بين جيش النظام وقوات المعارضة منذ الصيف الماضي.



 

إقرأ ايضا