الشبكة العربية

الإثنين 13 يوليه 2020م - 22 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

"الحدث" تنهار أخلاقيا : استخدام فتيات طرابلس كـ"نساء متعة" لجلب المقاتلين

الحدث
بعد أيام قليلة من الفضيحة التي لحقت بقناة "الحدث" السعودية شبه الرسمية التي تبث من الإمارات، إثر تكذيب السفارة الأمريكية في ليبيا لخبر أوردته القناة بشان زيارة وفد أمريكي لبنغازي لبحث مساع للحل، تورطت ذات القناة التابعة لقناة العربية، في فضيحة أخلاقية غير مسبوقة، حيث زعمت القناة أن حكومة الوفاق الشرعية تقدم "فتيات" طرابلس كـ"نساء متعة" مقابل إرسال مقاتلين إلى ليبيا.

الحدث.. فبركت موضوعا زعمت فيه أن مليشيات حفتر اعترضت مكالمة لأحد المقاتلين في صفوف قوات حكومة الوفاق، يطلب فيها فتيات مقابل إرسال مقاتلين إلى ليبيا.

واكتملت الفضيحة عندما طلبت "الحدث" من المتحدث باسم حفتر أحمد المسمار التعليق،  حيث خاض في أعراض نساء طرابلس زاعما أن رئيس الحكومة فائز السراج  ووزير الداخلية فتحي باشاغا "يتاجران " بفتيات طرابلس زاعما أن هناك "فتاوى" تبيح هذا الأمر في طرابلس.

إثر ذلك ضجت منصات التواصل الاجتماعي بالتعقيبات الغاضبة والتي أدانت هذا الصنيع لقناة الحدث، ووصفته بـ"الانهيار الأخلاقي" وغرد المعارض السعودي عمر بن عبد العزيز قائلا : قناة العربية التابعة للحكومة السعودية التي تبث من الإمارات تساهم في الطعن بأعراض الليبيات. أقسم بالله أن من يقف خلف هذا العبث يريد أن يزيد الشرخ بين شعبنا وبين بقية الشعوب العربية، هؤلاء السفلة عجزوا في الميدان فتحولوا للطعن. اللهم إنا براء من هذا ولا نرضى به ولا يمثلنا"

وغرد الناشط الليبي وليد معتوق " من السهل أن نقع في أعراض السعوديات كما فعلوا هم مع بناتنا ولكن ديننا وأخلاقنا وتربيتنا تمنعنا. فالسعوديات كالإماراتيات  أخوات لنا ولا نرضى فيهن شيئا أما النظامين السعودي والإماراتي فالثأر بيننا وبينهم إلى يوم الدين"

وكتب عضو المجلس الأعلى للدولة في ليبيا عبد الرحمن الشاطر قائلا" قضيت 60 عاما متابعا ككاتب صحفي ومحلل سياسي لم أرصد انهيار العمل الإعلامي إلى مستوى السفاهة إلا هذه الأيام بما تبثه قنوات الحدث وسكاي نيوز والعربية ببثها أخبارا مفبركة تنال من شرف حرائر ليبيا. هذا ليس إسفافا وإنما انهيارا في أخلاق الإعلاميين"
 

إقرأ ايضا