الشبكة العربية

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020م - 03 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

الجزائر.. وفاة عباسي مدني مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ

عباسي مدني

توفي اليوم الأربعاء، عباسي مدني رئيس الحزب الجزائري المحظور، الجبهة الإسلامية للإنقاذ بعد صراع طويل مع المرض.
وبحسب  صحف محلية فإن مدني توفي في مستشفى بالدوحة القطرية إثر مرض عضال.
وقاد عباسي مدني الجبهة الإسلامية للإنقاذ للفوز بالانتخابات البلدية سنة 1990 ثم الجولة الأولى للانتخابات البرلمانية قبل أن يوقف الجيش المسار الانتخابي، وتدخل الجزائر دوامة العنف المسلح خلال سنوات التسعينيات.
وتم اعتقال عباس برفقة مجموعة من قيادة الحزب مثل نائبه المثير للجدل علي بلحاج، ثم أفرج عنه لاحقا ليستقر بالعاصمة القطرية الدوحة.
وقد ولد عباسي مدني سنة 1931 بمدينة سيدي عقبة القريبة من محافظة بسكرة جنوب شرقي الجزائر.
وشارك وهو شاب في الحركة الوطنية التي كانت تطالب باستقلال الجزائر عن المستعمر الفرنسي، حيث سجن إثر ذلك في 1954 وبقي حتى سنة 1962 تاريخ استقلال الجزائر.
وحصل عباسي على دكتوراه في التربية واشتغل أستاذا بجامعة الجزائر قبل أن يتفرغ لقيادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ حتى تم حلها من قبل الجيش الجزائري.
أسس عباسي الجبهة الإسلامية للإنقاذ في نهاية الثمانينيات رفقة كل من علي بلحاج والهاشمي سحنوني.
وحصدت الجبهة غالبية الأصوات في أول انتخابات تشريعية تعددية شهدتها الجزائر بداية التسعينيات، بعد إقرار دستور جديد أنهى 26 سنة من هيمنة الحزب الواحد (جبهة التحرير الوطني) على الحياة السياسية.
وقد أدى تعليق الجولة الثانية من الانتخابات التي حصلت فيها الجبهة الإسلامية للإنقاذ التي تم حظرها في وقت لاحق، على أكثر من 82 بالمائة من الأصوات، إلى اندلاع أعمال العنف ثم حرب أهلية أسفرت عن سقوط نحو 200 ألف قتيل.
وفي عام في 1992، حكمت عليه المحكمة العسكرية في البليدة بالسجن 12 سنة بعد إدانته بـ"المساس بأمن الدولة".
وأطلق سراحه في سنة 1997 لأسباب صحية لكنه بقي تحت الإقامة الجبرية حتى انقضاء مدة سجنه سنة 2004. سافر عباسي مدني إلى قطر حيث كان يعيش وتوفي بعد معاناة مع المرض.


 

إقرأ ايضا