الشبكة العربية

الثلاثاء 15 أكتوبر 2019م - 16 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

«البشير» يُفرج عن جميع معتقلي الاحتجاجات ضده

عمر البشير

يتواصل الحراك السياسي والمجتمعي في السودان ضد نظام الرئيس عمر البشير المستمر حكمه منذ 30 عاماً.
أحدث فصول هذا الحراك جاء على لسان السلطات السودانية التي أعلنت، أمس الثلاثاء، الإفراج عن جميع معتقلي الاحتجاجات المستمرة في البلاد منذ أكثر من شهر.
جاء ذلك في بيان وزعته وزارة الإعلام السودانية، جاء فيه أن مدير جهاز الأمن السوداني، صلاح عبد الله قوش، أصدر قراراً بإطلاق سراح حميع المعتقلين في الأحداث الأخيرة.
ولم يذكر البيان أي تفاصيل عن عدد المعتقلين أو موعد إطلاق سراحهم.
وفي السياق شهدت عدة أحياء بالعاصمة السودانية الخرطوم، احتجاجات استجابة لدعوات "تجمع المهنيين" و3 تحالفات معارضة؛ تطالب بإسقاط النظام.
وبحسب وكالة "الأناضول" فإن مئات المواطنين تظاهروا في أحياء "بري" شرقي الخرطوم، و"الكلاكلة" و"جبرة" جنوبي العاصمة، إضافة إلى حي "بانت" بمدينة أم درمان (غربي العاصمة)، المحطة الوسطى بمدينة بحري؛ للمطالبة بإسقاط النظام.
ففي حي "بري" فرقت قوات الأمن عشرات المتظاهرين باستخدام الغاز المسيل للدموع؛ ما أجبر المحتجين على التراجع، قبل أن يتحولوا إلى حالة كر وفر مع القوات الأمنية.
وانتشرت قوات الأمن في الشوارع الرئيسية في "أم درمان" غربي العاصمة؛ حيث يشهد اثنان من شوارع المدينة وهما "الموردة" و"الأربعين" حالة فر وكر بين المتظاهرين والأمن الذي اعتقل عدداً من المحتجين لم يتسن على الفور تحديد عددهم.
من جانبهم، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو وصوراً لمظاهرات في أحياء "شمبات" شمالي الخرطوم، و"الحاج يوسف" بمدينة بحري.
والثلاثاء، أعلن "تجمع المهنيين السودانيين" (نقابي غير حكومي)، وثلاثة تحالفات معارضة، عن 24 موقعاً لتجمع المحتجين؛ تمهيداً للتحرك في "مواكب (مسيرات) الشهداء" صوب مقر المحليات (المحافظات) بالعاصمة السودانية.
جدير بالذكر أنه منذ 19 ديسمبر الماضي، تشهد البلاد احتجاجات منددة بالغلاء ومطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 30 قتيلاً وفق آخر إحصائية حكومية، في حين تقول منظمة العفو الدولية إن عدد القتلى 40، ويقدر ناشطون وأحزاب معارضة العدد بـ50 قتيلاً.
وسبق أن أقر البشير، عبر تصريحات متفرقة بالتزامن مع موجة الاحتجاجات الحالية، بوجود مشاكل اقتصادية يعاني منها السودان، "لكنها ليست بالحجم الذي تضخمه وسائل الإعلام في مسعى منها لاستنساخ ربيع عربي في السودان"، حسب قوله.
واتهم أيضاً من أسماهم بـ"مندسين ومخربين" من حركات مسلحة متمردة بقتل المحتجين.
 

إقرأ ايضا