الشبكة العربية

الأحد 25 أغسطس 2019م - 24 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

البرادعي: اتجاه عريض للتصويت بـ "لا" على التعديلات الدستورية

2018_10_20_18_31_45_598
 قال الدكتور محمد البرادعي، نائب الرئيس المصري السابق، إنه يلمس ردود فعل رافضة للتعديلات الرئاسية التي تقدم بها ائتلاف موال السلطة، والتي تهدف خصوصًا إلى التمديد للرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي في السلطة.

وفي أحدث تغريداته على التعديلات التي أثارت ردود فعل وجدلاً واسعًا بين معارضي السلطة، علق البرادعي عبر حسابه على موقع "تويتر": "ألمس استنكاراً شديداً للتعديلات الدستورية التي تحاول طمس ما تبقى من معالم ٢٥ يناير بالمخالفة لكل عقل ومنطق".

وأضاف: "أرى كذلك اتجاهاً عريضاً للتصويت بلا"، معتبرًا أنه "أمر حيوي أن يتوافق كل شركاء الثورة على موقف يثبت أن وحدتهم هى قوتهم وأنهم قادرون على نبذ خلافاتهم والعمل معاً بأسلوب سلمي عقلاني منظم".

وتولى البرادعي، منصب نائب الرئيس المصري في عهد عدلي منصور (يوليو 2013 - 7 يونيو 2014)، وكان أحد رموز ثورة يناير عام 2011.

والثلاثاء الماضي، أعلن مجلس النواب المصري (البرلمان) أن أغلبية الأعضاء (لم يحدد عددهم) وافقت على مناقشة مقترحات تعديل الدستور، والذي تقدم بها قبل أيام ائتلاف "دعم مصر"، صاحب الأغلبية البرلمانية (317 نائبا من أصل 596).

ومن أبرز التعديلات المقترحة والمتداولة في وسائل إعلام وبيانات برلمانية: مد فترة الرئاسة إلى ست سنوات بدلا من أربع، ورفع الحظر عن الترشح لولايات رئاسية جديدة.

كما تشمل التعديلات أيضا تعيين أكثر من نائب للرئيس، وإعادة صياغة وتعميق دور الجيش، وجعل تعيين وزير الدفاع بعد موافقة المجلس الأعلى، وإلغاء الهيئة الوطنية لكل من الإعلام والصحافة.

ولم تعلق الرئاسة على ما تضمنته خطوة تقديم تعديلات دستورية للبرلمان، إلا أن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي قال، في مقابلة متلفزة في نوفمبر 2017، إنه لا ينوي تعديل الدستور، وسيرفض مدة رئاسية ثالثة.
 

إقرأ ايضا