الشبكة العربية

الإثنين 19 أكتوبر 2020م - 02 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على قيادات سورية

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على قيادات سورية
قرر الاتحاد الأوروبي اليوم الخميس، فرض عقوبات جديدة على 9 أفراد وكيانات في سوريا، لتضاف إلى العقوبات السابقة، وذلك لصلتهم بالأسلحة الكيماوية.
وتقضي العقوبات بتجميد أصول أموال الشخصيات المشمولة بها، ومنع الدخول إلى أراضي الاتحاد الأوروبي، وحظر التعامل مع الهيئات والشركات الواردة على لائحة العقوبات.
ويأتي فرض العقوبات عقب دعوات متكررة من مسؤولين ورؤساء في أوروبا بفرض عقوبات على النظام السوري وروسيا.
وتم اتهام النظام السوري باستخدام أسلحة كيماوية في دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق في 2013 ما أسفر عن قتل مئات المدنيين.
ووقعت آخر الهجمات الكيماوية التي يتهم بها النظام في 2018 بمدينة خان شيخون بريف إدلب وقتلت العشرات، مما دفع الولايات المتحدة لشن هجوم صاروخي على مواقع للنظام بمشاركة بريطانية وفرنسية.
وقد أكد فريق أرسلته المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيماوية استخدام مادة الكلور في هجمات دوما وخان شيخون.
وكان الاتحاد الأوروبي بدأ بفرض عقوبات على شخصيات اقتصادية وسياسية، تشمل رئيس النظام السوري، بشار الأسد وأفراد أسرته بعد اندلاع الثورة السورية في 2011.
كما جمد أصول المصرف المركزي السوري، وفرض قيودا على العديد من الصادرات والمعدات التكنولوجية لسوريا، بالإضافة إلى حظر البترول السوري.
ويبلغ عدد الشخصيات المشمولة بالعقوبات الأوروبية 259 شخصية، و67 شركة وهيئة تجارية ومصرفية واقتصادي، بالإضافة إلى ذلك ، هناك عقوبات مفروضة على قيادة سوريا (القائمة السوداء واسعة وتشمل، على وجه الخصوص ، رأس النظام بشار الأسد ، وغالبية أفراد أسرته وأقربائه).
وتعتبر حزمة عقوبات الاتحاد الأوروبي ، التي تم تعزيزها باستمرار من عام 2011 إلى عام 2014 ، واحدة من أهم العقوبات في تاريخ الاتحاد الأوروبي، وهي تشمل تقريبا، حظر جميع أنواع الاتصالات التجارية الأوروبية مع سوريا وخاصة في مجال تجارة النفط.
 

إقرأ ايضا