الشبكة العربية

الأربعاء 16 أكتوبر 2019م - 17 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

الإفتاء المصرية: قتل الإخوان أعلى أنواع الجهاد

494963_0


أصدرت دار الإفتاء المصرية، بيانًا قالت فيه إن جماعة الإخوان «الإرهابية»، خوارج العصر أعداء مصر، وما يقوم به الجيش والشرطة من مقاومة لتلك الجماعات هو أعلى أنواع الجهاد.
وكتبت «الإفتاء» في تدوينات عبر حسابها الرسمي على موقع التغريدات القصيرة «تويتر» :« جماعة الإخوان الإرهابية خوارج العصر أعداء مصر، نشروا الدمار والخراب باسم إقامة الدين، لم يقدموا عبر تاريخهم أي منجز حضاري يخدم وطنهم أو دينهم، اللهم إلا الشعارات الجوفاء والخطب الرنانة».

وتابعت:لم تعرف أمتنا الإسلامية على كثرة ما خرج فيها من فرق وتيارات منحرفة جماعةً أضل من جماعة الإخوان الإرهابية، فالدين مطيتهم، والكذب وسيلتهم، والنفاق صناعتهم، والقتل هوايتهم، والإرهاب طريقتهم، والشباب ضحيتهم، وإبليس قدوتهم، وتمزيق الأوطان هدفهم، والسياسة غايتهم، ثمانون عامًا أو يزيد لم تقدموا لأمتكم إلا الإرهاب والقتل وتزييف الحقائق، ومهما بلغتم من إجرام وإرهاب فلن  يثنينا إرهابكم وبغيكم عن مقاومة شركم وجهاد عدوانكم، ومهما مارستم من دجل وكذب فلن نتوقف عن فضح كذبكم وتفنيد ضلالكم".
واختتمت البيان: لن تهزم جماعةٌ ضالةٌ غارقةٌ في الأوهام وطنًا عريقًا كمصر، وطنٌ يحتضنُ التاريخَ بين ذراعيه، وتتكسر سيوف الباطل على أعتابه، وينتمي إليه التاريخ قبل أن يُسطر في صفحاته، وجماعة الإخوان الضالة ساعة، ووطننا مصر الحق إلى قيام الساعة".
وقالت في تدوينة آخرى :« ما تقوم به مؤسسات الدولة وجيشها وشرطتها من مقاومةٍ للجماعات الإرهابية يعدُّ من أعلى أنواع الجهاد»، متابعة: النبي صلى الله عليه وسلم  أخبرنا عن ظهور جماعات الخوارج ووصفهم بأنهم مفسدون في الأرض».
وأشارت الإفتاء المصرية إلى أن: النبي صلى الله عليه وسلم أمرنا بتتبع جماعات التطرف وأجمع العلماء على وجوب قتالهم.
وأحدثت تلك التغريدات ضجة كبيرة بين النشطاء، وهاجموا الإفتاء بشدة، معتبرين أن هذا البيان سياسي وليس له علاقة بالدين، كما استنكروا نشر الحساب صورة عبرت عنها الإفتاء عن الإرهابيين في شكل رجل يلبس جلباب أبيض وذو لحية، ما اعتبره المتابعين إهانة لكل مطلق لحيته وتحريض عليه.

 

إقرأ ايضا