الشبكة العربية

الجمعة 10 يوليه 2020م - 19 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

الإعدام لـ27 من جهاز المخابرات العامة في السودان

89-3



أصدرت محكمة سودانية، اليوم الاثنين، حكمًا بإعدام 27 من أفراد جهاز المخابرات العامة، وذلك لاتهامهم في قضية تعذيب «معلم» حتى الموت، أثناء احتجازه في فبراير خلال الاحتجاجات التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في أبريل.
وتمثل القضية المرة الأولى التي يصدر فيها حكم إدانة من المحاكم فيما يتصل بالحملة على المظاهرات في الشهور التي سبقت وأعقبت الإطاحة بالبشير.
وكان سعد الخير، شقيق الضحية طالب أمس الأحد في حديثه لوسائل إعلام محلية بالقصاص من قتلة شقيقه بعقوبة الإعدام.
وقال إن المتهمين حالياً (38) متهماً من أفراد جهاز المخابرات.
وأشار بحسب صحيفة «الصيحة»، إلى أن "القضاء السوداني أثبت نزاهته طوال جلسات المحاكمات التي استمرت أكثر من ستة أشهر".
كانت المحكمة استمعت خلال 26 جلسة إلى شهود الدفاع والإتهام، بجانب شهادة كل من استشاري الطب الشرعي بوزارة الصحة واختصاصي الطب الشرعي بولاية القضارف، بالإضافة إلى ممثل الإدارة القانونية بجهاز المخابرات العامة، ومدير أمن ولاية كسلا السابق بجانب عدد من المعتقلين كانوا رفقة المعلم أحمد الخير.
كان النائب العام السوداني أصدر خطابا في السابق لمدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني طالب فيه برفع الحصانة عن عدد من المشتبه بهم من منسوبي جهاز الأمن والمخابرات الوطني في الجريمة التي وقعت بمنطقة خشم القربة.




 

إقرأ ايضا