الشبكة العربية

الجمعة 28 فبراير 2020م - 04 رجب 1441 هـ
الشبكة العربية

عبد الماجد :

الإخوان خسروا المشهد.. ومحمد علي زلزل السيسي بـ " ولاعة" و " مارلبورو "

محمد علي
أعرب المهندس عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية عن أسفه، بسبب تصدر صور الدكتور مرسي للمظاهرات، حيث عزلوا أنفسهم بهذا المشهد بعيدا عن أزمات الشعب.
وكتب عبد الماجد في منشور له على صفحته الرسمية بفيسبوك : " ركب الإخوان رأسهم ورفضوا كل نصيحة جاءتهم بأن لا يرفعوا المطالب التي لا تهم الشارع حتى لو كانت في ذاتها مطالب عادلة".
وأضاف : قيل لهم إن كنتم تبحثون عن ثورة شعبية فالشعب لن يثور لإعادة د/مرسي.. الشعب عنده مشاكل وأزمات هي أخطر وأهم من وجهة نظره وحسب ثقافته ودرجة تعليمه، منوها أنهم لم يلتفتوا لذلك ومضوا رافعين صورة د/مرسي غير مدركين أنهم يعزلون أنفسهم عن بقية المجتمع.
وأكد عبد الماجد أن ذلك كان أحد أهم أسباب فشل الحراك الذي امتد لعامين بعد الانقلاب.
أما السبب الثاني :  كان رفضهم الاصطفاف عمليا وإفشالهم أي محاولة جدية للاصطفاف.. مع أنه لا يمكن نجاح ثورة يقوم بها فصيل واحد.. بل لا يمكن قيامها أصلا.. وبالتالي ظل حراكهم مجرد احتجاجات لا ترقى لدرجة الانفجار الجماهيري (الثورة).
وأوضح أن قيادة الإخوان الضعيفة أصلا تعرضت لعملية ابتزاز بشعة قادتها المندسة والواعظ إياه والقاضي.. وانضم لها وسار في ركابها كثير من غلاة الإخوان.. ولم يستطع عقلاؤهم كبح جماح هؤلاء النافرين المنفرين.
وتابع قائلا : هؤلاء حجروا على قيادة الإخوان وأجبروها على أن تضع عودة د/مرسي شرطا للاصطفاف مع الآخرين.. بل وصل الأمر لمطالبة من يتراجع عن دعم السيسي ويحاول التقرب من معسكر الإخوان أن يبدي ندمه ويعتذر ثم يقف في آخر الصفوف خاشعا ذليلا.
كما أشار عبد الماجد أيضا إلى أنهم ظلوا يعيشون في وهم أنهم أصحاب القدرة البشرية الأكبر وأن أحدا غيرهم لا يستطيع تحريك الشارع أو إقلاق العسكر، حتى جاء محمد علي بعلبتين مارلبورو وولاعة وتليفون محمول فزلزل المشهد الساكن وكأنه قذف بقنبلة نووية على رأس السيسي وحاشيته.
وأضاف : ففوجئنا بالواعظ يتفاعل مع محمد علي ويدعو الشعب للنزول خلفه وخرست المندسة ولم تستطع مهاجمة محمد علي، حيث وجد اﻹخوان وقيادتهم أنفسهم معزولين غير قادرين على فعل شيء أو رفض شيء أو إبداء رأي في شيء، وهكذا تؤول الأمور بالجماعات المنغلقة.. وهكذا يصلون إلى مرحلة العجز الكامل.
 

إقرأ ايضا