الشبكة العربية

الأربعاء 05 أغسطس 2020م - 15 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

الأوقاف المصرية تحرر محضرًا ضد قيادي بالأزهر بعد واقعة "المؤذن الأخرس"

456616861fab8ce9e8661539745ed18ab6e908825
أوقفت وزارة الأوقاف سعيد نعمان، الذي لقب بعضو لجنة الفتوى العليا بالأزهر، عن الخطابة وحررت ضده محضرا بتهمة تأليب الرأي العام.

وقالت الوزارة إن تصريحات نعمان عن تعيين مؤذن أخرس بالأوقاف تثير الريبة وتوحي، افتراء، بأن هناك فسادًا ومحسوبية، ويثير الرأي العام ويشككه ظلمًا في مؤسسات الدولة.

وأضافت الوزارة، في بيانها، أن نعمان ليس عضوًا بأي لجنة من لجان الفتوى بالأزهر لا العليا ولا غير العليا، ولا علاقة له الآن بأي مؤسسة دينية لا الأزهر ولا مجمع البحوث ولا وزارة الأوقاف.

وتابع البيان: "الوزارة منذ تولي وزيرها الحالي الدكتور محمد مختار جمعة لم تعيِّن أي مؤذن على الإطلاق، مما ينتفي معه ما أثاره هذا المدعو من الريبة، بل إن الوزارة قد بدأت في البث التجريبي للأذان الموحد تمهيدًا لتعميمه".

وأضاف البيان أنه نظرًا لما أثاره نعمان من إحداث بلبلة بغير حق، فقد قرر الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني، تأكيد منعه من صعود المنبر أو أداء أي دروس دينية بالمساجد أو إمامة الناس بها، وتوجيه الشئون القانونية بالوزارة بسرعة تحرير محضر له؛ لأن الوقت لا يحتمل إثارة الرأي العام وتأليبه بالتدليس في العرض، وقال إن الأوقاف كانت قد ألغت ترخيص خطابته في أغسطس 2018م للشكاوى المتكررة ضده.

يذكر أن سعيد نعمان قال خلال لقائه أمس في برنامج "كل يوم" تقديم الإعلامي وائل الإبراشي أن هناك مؤذنا في وزارة الأوقاف أخرس.

 

إقرأ ايضا