الشبكة العربية

الأربعاء 20 نوفمبر 2019م - 23 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

الأمن العراقي يطلق الرصاص الحي على متظاهرين فوق جسر الشهداء ببغداد

636649283983575481

أفادت وكالة "رويترز"، أن قوت الأمن أطلقت الرصاص الحي في الهواء اليوم لتفريق محتجين تجمعوا على جسر الشهداء في بغداد، من دون أن تقع إصابات.

وأغلق المحتجون الجسر بعد ظهر أمس، مع استمرار احتشاد الآلاف في احتجاجات مناهضة للحكومة في بغداد والمحافظات الجنوبية.

وقتلت قوات الأمن 13 محتجًا على الأقل بالرصاص خلال الساعات الأربع والعشرين حتى مساء الثلاثاء متخلية عن ضبط النفس الذي مارسته نسبيًا على مدى أسابيع في محاولة لإخماد الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

ونددت السفارة الأمريكية في بغداد اليوم بقتل وخطف محتجين عزل على يد قوات الأمن في العراق، وحثت زعماء البلاد على "التفاعل عاجلا وبجدية" مع المتظاهرين.

وقالت السفارة في بيان: "نشجب قتل وخطف المحتجين العزل وتهديد حرية التعبير ودوامة العنف الدائر. يجب أن يكون العراقيون أحرارا لاتخاذ قراراتهم الخاصة بشأن مستقبل بلدهم".

والإثنين، أطلقت قوات الأمن العراقية النار على متظاهرين تجمعوا قرب التلفزيون الرسمي في بغداد.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها الرصاص الحي في العاصمة بغداد منذ 25 أكتوبر، مع استئناف الموجة الثانية من الاحتجاجات التي انطلقت مطلع الشهر نفسه وأسفرت حتى الآن عن مقتل أكثر من 250 شخصًا.

وكانت أعمال عنف اندلعت ليل الأحد في كربلاء المقدسة لدى الشيعة، عندما حاول متظاهرون حرق مبنى القنصلية الإيرانية في كربلاء، ورفعوا الأعلام العراقية على الجدار الخرساني الذي يحيط بالمبنى القنصلي وكتبوا عليه "كربلاء حرة حرة.. إيران برة برة"، فيما ألقى آخرون أمام أنظار قوات الشرطة الحجارة على المبنى.

وأطلقت قوات الأمن العراقية المسؤولة عن حماية المبنى الرصاص الحي تجاه المتظاهرين، ما أدى الى مقتل أربعة منهم، وفقا لكوادر الطب العدلي في المدينة الواقعة على بعد مئة كيلومتر إلى جنوب بغداد.

ويتهم جزء كبير من الشارع إيران بأنها مهندسة النظام السياسي الذي يعتبرونه فاسدا ويطالبون بإسقاطه.

وتركز غضب المتظاهرين الذين يطالبون بـ"إسقاط النظام" خلال الأيام الماضية، على إيران صاحبة النفوذ الواسع والدور الكبير في العراق، إلى جانب الولايات المتحدة التي لم يشر إليها المحتجون بأي شعار خلال التظاهرات، وهي بدورها لم تبد تفاعلا تجاه الأزمة الحالية في البلاد.

وما أجج غضب المحتجين العراقيين هو الزيارات المتكررة لقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني للعراق، وتصريحات المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي عن وجود "مخططات من الأعداء لإثارة الفوضى وتقويض الأمن في بعض دول المنطقة".

وشهدت الاحتجاجات التي انطلقت في الأول من أكتوبر الماضي، أعمال عنف دامية، أسفرت عن مقتل نحو 270 شخصا، بحسب إحصاء  لوكالة الأنباء الفرنسية إذ أن السلطات تمتنع منذ نحو أسبوع عن نشر حصيلة رسمية.

لكنها اتخذت منذ استئنافها في الرابع والعشرين من الشهر نفسه، طابعا احتفاليا في بعض الأحيان، في ساحات المدن التي احتلها طلاب ونقابات وكوادر طبية.

وفي أماكن أخرى من البلاد، تزايدت موجة العصيان المدني، خصوصا مع إعلان نقابات مختلفة الإضراب العام.
 

إقرأ ايضا