الشبكة العربية

الثلاثاء 25 يونيو 2019م - 22 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

وثائق سرية تكشف:

الأساليب الخبيثة للمخابرات الأمريكية في التجسس حول العالم

1019851378

كشفت وثائق سرية نشرتها "ويكيليكس" مؤخرًا عن مجموعة من الأساليب الخبيثة التي تستخدمها وكالة الاستخبارات الأمريكية "سي آي أيه" للقرصنة والتجسس على أي شخص حول العالم.

وأظهرت "ويكيليكس" في وثائقها السرية الجديدة، أن الاستخبارات الأمريكية يمكنها التجسس وتعقب أي شخص في أي مكان حول العالم، عن طريق مجموعة من الأساليب الخبيثة، التي لا يستخدمها إلا قراصنة الإنترنت "الهاكرز"، وفقًا لما نقلته وكالة "سبوتنيك" الروسية عن موقع "ويرد".


ويمكن للاستخبارات الأمريكية، وفقا لتلك الوثائق، أن تحدد مكان أي شخص سواء مع كان مع أصدقائه أو عائلته أو زملائه في العالم، وإذا كان يستخدم حاسب محمول أو شخصي أو هاتف ذكي أو يعمل على نظام تشغيل "ويندوز" أو "ماك" أو "أندرويد" أو "آي أو إس".

وتشير الوثائق إلى أن "سي آي أيه" تعتمد في ذلك على مجموعة واسعة من البرمجيات الخبيثة، التي تطلقها على الإنترنت، وتستهدف المستخدمين من كل العالم تقريبا، وتستغل بالمقام الأول الأجهزة التي تستخدم شبكات "الإنترنت اللاسلكي" (واي فاي) العامة.


وتتمكن تلك البرمجيات الخبيثة من الولوج إلى إعدادات "الواي فاي" الخاص بتلك الشبكات، والسيطرة على قواعد بيانات تلك الشبكات بصورة كاملة، ومعرفة كافة الأجهزة التي تدخل إليها.

وأشارت "ويكيليكس" إلى أن تلك الوثائق تأتي ضمن مشروع أطلقته الاستخبارات الأمريكية باسم "ELSA"، والتي يعود تاريخها إلى عام 2013، والتي تستهدف بصورة خاصة كافة الحاسبات الشخصية والمحمولة العاملة بنظام تشغيل "ويندوز"، ثم تم تطويرها لتشمل كافة الهواتف الذكية أيضًا.

ونقل "ويرد" عن أليكس ماكجورج، رئيس قسم الاستخبارات في شركة "إمبيتيون" للأمن السيبراني، قوله: "تلك التقنية رغم خطورتها، إلا أنها بسيطة جدًا، تشبه طريقة جمع المعلومات من ترددات الراديو مثلا".

ويعمل "ELSA" على تسجيل كافة البيانات لكل الأجهزة التي تسجل الدخول على أي شبكة "واي فاي" عامة، عن طريق السيطرة على مستشعر "واي فاي" وتخزين كافة بياناته.

وتابع قائلاً: "لو سألتموني، هل تمتلك وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية برامج تجسس من شأنها توقع ماذا تفعل ومكان وجودك؟ بعد تلك الوثائق يمكن أن أؤكد لك أنها يمكن أن تعرف بفضل تلك البرمجيات أي شيء يجري في العالم".
 

إقرأ ايضا