الشبكة العربية

الجمعة 19 يوليه 2019م - 16 ذو القعدة 1440 هـ
الشبكة العربية

شاهد..

الآلاف يحتشدون ضد" بوتفليقة"..والوكالة الرسمية تؤكد نزول الحشود

الحشود ضد بوتفليقة

خرج الآلاف من الجزائريين  أمام مقر الأرندي بشارع خميستي قرب البريد المركزي بالعاصمة الجزائرية.
ونزل الجزائريون بالآلاف للرد على " أحمد أويحيى" أمين عام التجمع الوطني الديمقراطي،  الذي قال إن الشعب الجزائري سعيد بترشح  الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة.
و صرخ الآلاف في مسيراتهم "لا للعهدة الخامسة ولم يغادروا إلا بعد أن نزعوا صورتي بوتفليقة وأويحيى من واجهة المبنى". في سابقة من نوعها، نشرت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، مساء الجمعة، تقريراً حول التظاهرات الرافضة للولاية الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.
وأفادت وكالة الأنباء الرسمية في البلاد أن مئات المواطنين، أغلبهم من الشباب، تجمعوا أمس بعد صلاة الجمعة، في الجزائر العاصمة، وبمناطق أخرى من البلاد، تعبيرا عن مطالب ذات طابع سياسي.
وأفادت  أن المتظاهرين رفعوا شعارات من قبيل " تغيير وإصلاحات"، مطالبين بوتفليقة بالعدول عن الترشح لعهدة جديدة.
يذكر أن آلاف الجزائريين خرجوا أمس الجمعة في عدة مدن بأنحاء الجزائر للاحتجاج على سعي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للفوز بفترة رئاسية خامسة، وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود في العاصمة.
وردد المتظاهرون هتافات أثناء مسيرتهم وسط العاصمة، تقول:  "لا لبوتفليقة ولا لسعيد"، في إشارة إلى شقيقه الأصغر والمستشار الرئاسي.
وجاءت الاحتجاجات التي تم الإعلان عنها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، رغم تحذير خطباء المساجد أثناء صلاة الجمعة من أن التظاهر قد يثير العنف.
كما ردد المتظاهرون  أيضا شعارات "لا للعهدة الخامسة" و"بوتفليقة ارحل" و"أويحيى ارحل"، إضافة إلى أغان معارضة للحكومة عادة ما يرددها المشجعون في الملاعب الرياضية.
وكان بوتفليقة (81 عاما) والذي يتولى الرئاسة منذ عام 1999 قال إنه سيخوض الانتخابات المقررة في 18 أبريل على الرغم من المخاوف بشأن حالته الصحية.

شاهد:

 

إقرأ ايضا