الشبكة العربية

الثلاثاء 19 نوفمبر 2019م - 22 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

اعتقال مالك قناة فضائية عربية بتهمة "غسيل أموال"

970x546-5d81eeac2eee75d81eeac2eee8

أعلن القضاء التونسي، الأربعاء، توقيف الإعلامي سامي الفهري، صاحب قناة "الحوار" (خاصة)، ومتصرفة قضائية لشركة إنتاج راعية للقناة، ووكيل الشركة، على ذمة التحقيقات بشبهة "غسيل أموال".

وقال سفيان السليطي، الناطق باسم القطب القضائي المالي (مجموعة محاكم مختصة) في تصريح إلى وكالة "الأناضول": "جرى مساء الثلاثاء توقيف سامي الفهري والمتصرفة القضائية (قاض تعينه الدولة لتسيير مؤسسة مصادرة) ووكيل شركة كاكتوس برود (شركة مصادرة)".

وأضاف أن التوقيف جاء "بعد التحقيق معهم وإجراء المكافحات أمام فرقة الأبحاث في الجرائم الاقتصادية والمالية في القرجاني (بالعاصمة)، منذ صباح الثلاثاء".

وأوضح أنه "تم الاحتفاظ بالأشخاص الموقوفين على ذمة التحقيق بإذن من النيابة العمومية (العامة)".

ولفت إلى أن الأبحاث القضائية ستتواصل والثلاثة في حالة توقيف؛ وذلك بتهمة "غسل أموال واستغلال موظف عمومي صفته للإضرار ومخالفة التراتيب".

وفي 29 أكتوبر الماضي، أذنت النيابة العامة في تونس بمنع سفر على الفهري وزوجته والمتصرف القضائي لشركة "كاكتوس برود" المصادرة؛ وذلك بشبهة "إبرام عقود وصفقات على خلاف الصيغ القانونية".

ويأتي قرار منع السفر إثر شكاية تقدم بها المكلف العام بنزعات الدولة في حق وزارة أملاك الدولة ولجنة المصادرة، على اعتبار أن شركة "كاكتوس برود" مصادرة منذ عام 2011

وإبان ثورة يناير 2011، تقدم عدد من المحامين التونسيين بشكوى قضائية نيابة عن التلفزيون التونسي الرسمي، اعتبروا فيها أنه بتدخل من الرئيس الراحل زين العابدين بن علي، تم استغلال تجهيزات التلفزيون الرسمي لفائدة صهره بلحسن الطرابلسي الذي كان يملك "كاكتوس برود" بالشراكة مع الفهري؛ ما ألحق بها أضرارا قُدرت بحوالي 20 مليار دينار (نحو 56 مليار دولار).

والمتّهمون في القضية هم كلّ من بلحسن الطرابلسي، وسامي الفهري، وعبد الوهاب عبد الله المستشار الإعلامي السابق لـ"بن علي"، و5 مديرين عامين سابقين بالتلفزيون الرسمي.
 

إقرأ ايضا