الشبكة العربية

السبت 24 أكتوبر 2020م - 07 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

اعتقال ضابط بالمخابرات الأمريكية لبيعه "أسرارًا" إلى الصين

CIA-logo
اعلنت وزارة العدل الأمريكية، الاثنين، أن ضابطًا سابقًا بوكالة المخابرات المركزية اتهم بالتجسس على الولايات المتحدة وبيع اسرار الدولة الى الصين.

قال ممثلو الادعاء إن ألكسندر يوك تشينج ما (67 عامًا) اعتقل الجمعة بعد عملية لاذعة زُعم أنه قبل فيها أموالاً من عميل سري لمكتب التحقيقات الفدرالي، وقال إنه يريد أن ينجح "الوطن الأم".

وتشينج ما مواطن أمريكي متجنس ولد في هونج كونج، حصل على تصريح "سري للغاية" أثناء عمله في وكالة المخابرات المركزية من عام 1982 إلى 1989. بعد تقاعده، عاش وعمل في شنغهاي قبل أن يستقر في هاواي في عام 2001.

على مدار عقد من الزمان، تقول وزارة العدل، إنه تآمر وأحد أقاربه الذي لم يذكر اسمه، والذي عمل أيضًا في الوكالة، على "نقل معلومات دفاع وطني سرية" إلى الصين.

الخطة على مدى ثلاثة أيام من الاجتماعات في هونج كونج في مارس 2001، حيث سلم الضباط السابقون معلومات عن أفراد وكالة المخابرات المركزية وعملياتها وتكتيكاتها لضباط المخابرات الصينية، وفقًا لشكوى جنائية تم الكشف عنها الاثنين.

تم تسجيل جزء من الاجتماع على شريط فيديو، والذي يظره فيه وهو يطلب 50 ألف دولار نقدًا من أجل الحصول على الأسرار.

زعم المدعون أنه حصل في وقت لاحق على وظيفة لغوي تعاقد مع مكتب التحقيقات الفيدرالي، حتى يتمكن من الوصول إلى معلومات سرية لتقديمها إلى الصينيين.

وقالت وزارة العدل، إنه على مدى ست سنوات "قام ما بانتظام بنسخ وتصوير وسرقة الوثائق التي تصنف على أنها سرية".

ويُزعم أنه أخذ بعض المستندات والصور السرية في رحلات إلى الصين، مقابل آلاف الدولارات والهدايا باهظة الثمن، مثل مجموعة جديدة من مضارب الجولف.

وقال ممثلو الادعاء إنه على مدار اجتماعين وجهًا لوجه في الربيع الماضي، أكد تشينج ما أنشطته التجسسية لعميل سري في مكتب التحقيقات الفيدرالي يعتقد أنه عضو في جهاز المخابرات الصيني.

ومن المتوقع أن يمثل أول مرة أمام محكمة اتحادية في هونولولو الثلاثاء بتهمة التآمر لجمع ونقل معلومات دفاع وطني لدولة أجنبية. في حالة إدانته، يواجه عقوبة قصوى هي السجن مدى الحياة.
 

إقرأ ايضا