الشبكة العربية

الجمعة 28 فبراير 2020م - 04 رجب 1441 هـ
الشبكة العربية

اسكتلندا ترفض إضافة 28 غرفة نوم لقصر حاكم "دبي" على أراضيها

حاكم دبي   محمد بن راشد
تلقى حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، نصيحة من السلطات المحلية الاسكتلندية، بمراجعة قراره، بتوسيع مقر إقامته الريفي الفاخر في اسكتلندا، بسبب ما يتهدده نتيجة تغيرات المناخ والتي من المتوقع أن تغمره مياه البحر مستقبلا.
وسبق أن حصل حاكم دبي على تفويض رسمي ببناء 28 غرفة نوم إضافية في مقر إقامته، ليرتفع مجمل عددها إلى 58.
وقالت  صحيفة "تايمز" البريطانية أن الفريق المعني بإدارة مخاطر الفيضانات في مجلس دائرة هايلاند باسكتلندا حذر بن راشد من أن المنزل الجديد الذي من المقرر بناؤه في مقر إقامته قرب بلدة إنفيرينيت الساحلية قد تغمره المياه مستقبلا نتيجة لارتفاع مستوى مياه البحر بفعل تغيرات المناخ في العالم.
وأشارت الصحيفة إلى أن حاكم دبي أصبح في هذه الظروف أمام خيارين، إغلاق المشروع إطلاقا أو تعديل مخطط البناء ورفع المنزل 1.5 متر فوق المستوى المقرر أصلا لبنائه.
واشترى أراضي بمساحة تتجاوز 25 ألف هكتار في المنطقة قبل 20 عاما وبنى عليها مقر إقامة فاخر يضم منزلا كبيرا وعدة مبان أخرى ومهابط للمروحيات ويزوره مع عائلته كل صيف.
وسبق أن واجه آل مكتوم حسب "تايمز" معارضة من قبل بعض السكان المحليين بخصوص خططه لتوسيع مقر الإقامة، إذ قارنه البعض بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب (الذي يملك نادي غولف في اسكتلندا) واصفين إياه بأنه "ملك عقار جديد يستولي على مزيد من الأراضي التي لا يظهر فيها إلا مرة في السنة، ويتدخل في المنطقة".
ولحاكم دبي عائلة كبيرة من زوجات و23 ابناً وابنة معروفين بزيارتهم إلى اسكتلندا في فصل الصيف، وهو ما يلزمه إضافة القصر الجديد إلى ممتلكاته.
ويُعرَف حاكم دبي في عموم بلدان المملكة المتحدة بأنَّه أحد أهم مُلَّاك خيول السباقات، ويمتلك إسطبلات (غودلفين) التي أخرجت بعضاً من أبرز الخيول في هذه الرياضة.
يذكر أن تقديرات غير رسمية تشير إلى ان ثروة "بن راشد" الخاصة تصل إلى 15 مليار جنيه إسترليني (19.6 مليار دولار تقريباً)، وهو من وقف وراء إنشاء كلٍ من جزيرة النخيل، وفندق برج العرب، وناطحة سحاب برج خليفة التي تهيمن على أفق دبي وتمثل أهم معالمها.
 

إقرأ ايضا