الشبكة العربية

الثلاثاء 19 نوفمبر 2019م - 22 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

ارتباكات وإشاعات للمعارضة التركية بعد ترشح سوريَيْن في انتخابات البلدية

المعارضة التركية
بعد قيام سوريَيْن اثنين حاملين للهوية التركية الاستثنائية بترشيح نفسيهما للانتخابات البلدية في ولاية هاتاي التركية، نشرت شخصيات من المعارضة التركية تصريحات ضد السوريين في تركيا.
وحذّرت المعارضة التركية، من خطورة الوضع مستقبلا في حال نجاح هذين السوريين في الحصول على مناصب إدارية في الولاية التركية، معتبرين أن هذا الأمر خطير جدا، وسيكبر مع الوقت.
 وبحسب ما نقله أحد المواقع الإعلامية التركية عن " لوتفو سافاش" رئيس بلدية ولاية هاتاي، وهو من الحزب الجمهوري المعارض، فقد أكد: "السوريون سوف يصبحون أصحاب الكلمة في هذه المدينة".
وأضاف : "اليوم يوجد لدينا مرشحان سوريان لمنصب مختار حي، وبعد عامين سوف نشاهد مرشحين سوريين لمنصب رئيس بلدية المدينة، وهم يبقون نسبة المواليد لديهم مرتفعة ، منوها أن نسبة مواليد السوريين أعلى من الأتراك في المدينة، وهي اليوم 60% للسوريين و40% للأتراك، وبعد 3 سنوات سوف تصبح حوالي 75% للسوريين و25% للأتراك".
وأشار سافاش إلى أنه يعني أنه بعد 12 عاما، سوف يصبح السوريون في المدينة أكثرية، وسوف يزيد عددهم على عدد المواطنين الأتراك، وعندها لن يتجرأ أحد من سكان هاتاي، على الترشح لانتخابات رئاسة البلدية.
يذكر أن زارة الداخلية التركية كانت قد قامت مؤخرا بنشر قوائم أسماء المرشحين لمنصب رئيس بلدية المدينة ومناصب المخاتير في الأحياء المختلفة في ولاية هاتاي.
و بحسب القوائم التي نشرت، فإن المرشحين السوريين الحاصلين على الهوية التركية، ترشحا لمنصب "مختار حي"، وهما ضمن قائمة من 593 مرشحا في الولاية  .
يذكر  أنه مع اقتراب موعد الانتخابات المحلية التركية، والتي ستجري في 31 مارس الحالي، تزداد الإشاعات والمعلومات الخاطئة حول السوريين في تركيا، حيث تقوم المعارضة التركية باستخدامهم في كل انتخابات داخل تركيا، كورقة ضغط للتأثير على قرار الأتراك الناخبين ضد حزب العدالة الوتنكية الحاكم الحالي.
كما تم نشر إشاعة أن الحكومة التركية قامت بتجنيس أعداد كبيرة منهم لكي يمنحوا أصواتهم لحزب العدالة والتنمية، بالإضافة إلى نشر إشاعة أنهم يحصلون على ما يريدون مجانا ولا يدفعون الفواتير.
 

إقرأ ايضا