الشبكة العربية

الخميس 02 يوليه 2020م - 11 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

اختفاء "بوتن" في ظروف غامضة: لماذا غاب الرجل القوي عن المشهد؟

0_FILE-PHOTO-Russian-President-Putin-visits-a-hospital-for-patients-infected-with-coronavirus-disease


اختفى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن عن الأنظار منذ الأسبوع الماضي، وسط أنباء عن مخاوف من إصابته بفيروس كورونا، إثر الإعلان عن إصابة طبيب كان برفقته خلال جولة تفقدية في أحد مستشفيات العاصمة موسكو مؤخرًا.


لكن الشائعات كثيرة حول أن بوتين ، الذي اقترح مؤخرًا جعل نفسه "رئيسًا مدى الحياة" بتمديد فترة ولايته حتى عام 2036 ، ربما تراجع عن الجمهور بعد لقاء طبيب مصاب قبل ثمانية أيام فقط.

وبحسب تقارير، فإن بوتين البالغ من العمر 67 عامًا "اختفى" منذ أن بثًا كلمة تلفزيونية عن الأزمة الأسبوع الماضي.

في الوقت الذي تؤكد فيه مصادر مقربة من الكرملين، أن "كل شيء على ما يرام" مع صحته، وأن الزعيم الروسي يتم إجراء اختبارات فيروس كورونا له بانتظام".



لكن خبراء السياسة الروسية غير مقتنعين بتأكيدات الكرملين. إذ أنه وللمرة الأولى على الإطلاق، مُنع الصحفيون من حضور الاجتماع الحكومي السنوي حول الزراعة المقرر عقده اليوم في مقر إقامة الرئيس الرسمي "نوفو أوجاريوفو" في ضواحي موسكو.

وقال المتحدث باسم بوتين ديمتري بيسكوف، إنه لن يحضر صحفيون لأسباب تتعلق بالسلامة. وأضاف: "نحن نحميك ونحمي أنفسنا".

وسألت الصحفية التلفزيونية إيليا شيبلين على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "وأين هو بوتين؟"، مشيرة إلى أنه لم تتم رؤيته "في أي مكان" علنًا، متكهنة بأنه قد يكون الآن في "عزلة ذاتية".

وكان بوتين التقى قبل ثمانية أيام الطبيب البارز دينيس بروتسينكو ( 44 عامًا)، مدير مستشفى فيروس كورونا الرئيسي في "كوموناركا" بموسكو، وأمس، تأكد إصابة الأخير بالفيروس وهو يخضع الآن للعلاج في المستشفى.

وخلال الزيارة، صافح "بوتين" مدير المستشفى مرتين، من دون أن يتخذ إجراءات السلامة، المتعلقة بالتباعد الاجتماعي معه، ومع الأطباء الآخرين .

بعد ذلك بيوم، ألقى بوتن كلمة تلفزيونية عن تدابير طارئة مرتبطة بفيروس كورونا، طلب من المواطنين الروس البقاء في عطلة لمدة أسبوع، قبل أن يلتقي يوم الخميس الماضي مع كبار رجال الأعمال.


وعرضت لقطات تليفزيونية، عددًا من الاجتماعات عقدها بوتن مع المسؤولين على شاشة التلفزيون. وهو ما أثار تكهنات بأن الكرملين تبنى تكتيكًا لبث اجتماعات عقدت قبل أيام.

كما عقد اجتماعًا مع رئيس بنك "VEB" إيجور شوفالوف تم عرضه على شاشة التلفزيون أمس، لكنه لم يتضمن "كلمة عن الفيروس ولا الأزمة التي سببها الوباء"، وفق المراسلة الصحفية.

وخاطب بوتين الحرس الوطني الروسي دون أن يتطرق إلى الوباء، وتحدث أيضًا إلى ممثليه الإقليميين.

في الوقت الذي وصف فيه معلقون إعلاميون، زعيم الكرملين بأنه "بوتين غير المرئي" مثلما تعرضت روسيا لأزمة فيروس كورونا.

وقال إيفان دافيدوف: "اختفى الرئيس"، وأضاف أن الرجل القوي يواجه تهديدات صحية وسياسية. وتابع: "بوتين، ربما للمرة الأولى منذ 20 عامًا من الحكم، في خطر".

ونشرت صحيفة "موسكو تايمز" اليوم مقالاً لـ "إيليا كليشين"، قالت فيه: "تواصل جميع الشبكات الاجتماعية الرئيسية العمل وطوال الليلة الأولى من الإغلاق التام في موسكو، نسج الناس نظريات مؤامرة عبر الإنترنت تلو الأخرى ، كل منها أسوأ من آخر. وكلهم نابع من سؤال واحد بسيط: أين بوتين؟".

وأضافت: "الرئيس الروسي - الذي كان ، حتى وقت قريب فقط، يوجه الأحداث العالمية ببراعة حسب رغبته وكان على استعداد لإخضاع الدستور لإرادته.. انتهى الآن واختفى".

وروسيا البالغ عدد سكانها 144 مليون نسمة، سجلت حتى الآن 2337 إصابة، و 17 حالة وفاة فقط.

ودخلت العاصمة موسكو وسكانها البالغ عددهم 12 مليون نسمة، الإثنين، بعزل شامل، في إجراء اتخذته أيضاً 12 منطقة في البلاد لمنع تفشي الفيروس.

 

إقرأ ايضا