الشبكة العربية

الثلاثاء 18 يونيو 2019م - 15 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

في اليوم العالمي للمرأة..

احتفال الجزائريات : "لا ماعن لا إيزيس.. حتى يسقط الرئيس"

ناشطة جزائرية
انتشرت دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي لمشاركة نساء جزائريات في التظاهرات المناهضة لترشح وانتخاب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة.
يأتي هذا في الوقت الذي تحتفل فيه نساء العالم بيوم المرأة العالمي من خلال تنظيم احتفالات ونشاطات لإبراز الأدوار التي باتت تضطلع بها المرأة.
ووجه نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي دعوات للجنس اللطيف لتنظيم احتفال مميز في شوارع الجزائر من خلال مشاركتهن في الجمعة الثالثة من المظاهرات السلمية التي تشهدها البلاد بصورة واسعة منذ أسبوعين.
وحظيت تغريدة إحدى الناشطات بنسبة قراءة عالية وحققت تفاعلا كبيرا : " لا ماعن (أواني) لا إيزيس (مسحوق الغسيل) حتى يسقط الرئيس".
 وكتبت ناشطة أخرى  "مستعدون أن نخسر كل الأشياء الثمينة مقابل أن نربح وطنا لا يقدر بثمن".
بينما سخرت إحدى الناشطات من ترشح بوتفليقة قائلة : " ‏جزائرية تبحث عن عريس وهذه مواصفاته ..ورفعت لافتة مكتوب عليها " أريده مثل بوتفليقة..كلما طلبت منه الرحيل ..زاد تعلقا".
يذكر أن المرأة الجزائرية قد سجلت حضورا قويا في الحراك الجزائري  حيث نزلت إلى الشارع وهي تحمل ورودا بيضاء بين أيديها كتعبير منها على سلمية الحراك الشعبي، وبادرت أخريات بتنظيف الشوارع الكبرى التي بسطت مساحتها لاستقبال الآلاف من المحتجين.
كما طالبت سيدات بارتداء لباس "لحايك" وهو قطعة قماش ترتديه المرأة لتستر رأسها ووجهها وسائر جسدها فهو رمز "الزينة والحياء" للمرأة الجزائرية.
يذكر أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، ناشد في رسالة تعد الثانية من نوعها، في ظرف أسبوع واحد الأمهات الجزائريات بالدرجة الأولى إلى الحرص على صون الوطن عامة وأبنائه بالدرجة الأولى.
ودعا بوتفليقة نساء الجزائر إلى البقاء في الخط الأمامي في هذه المعركة السلمية، معركة صون الوطن، معركة الحفاظ على أبناء الوطن، وبعبارة موجزة معركة الجزائر.
وشدد أيضا على ضرورة الحفاظ على الاستقرار للتفرغ، سلطة وشعبا، للاستمرار في معركة البناء والتشييد ولتسجيل المزيد من الانتصارات والتقدم، مشيرا إلى أن الجزائر أمامها العديد من التحديات، اقتصادية واجتماعية وحتى سياسية، لكي تصل إلى مستواها المشروع من الرفاهية لشعبها ومن حضورها الاقتصادي في الأسواق العالمية.
وعن الحراك الشعبي الرافض لترشحه لعهدة رئاسية جديدة، قال بوتفليقة : "شاهدنا منذ أيام خروج عدد من مواطنينا ومواطناتنا في مختلف ربوع الوطن للتعبير عن آرائهم بطرق سلمية ووجدنا في ذلك ما يدعو للارتياح لنضج مواطنينا بما فيهم شبابنا وكذا لكون التعددية الديمقراطية التي ما فتئنا نناضل من أجلها ".
وحذر بوتفليقة، من اختراق الطابع السلمي للمظاهرات السلمية ضد ترشحه لولاية رئاسية خامسة التي شهدتها مدن جزائرية منذ 22 فبراير الماضي.

 

إقرأ ايضا